تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

يوم الأغذية العالمي بطون جائعة هناك.. وصناديق قمامة ممتلئة بالأطعمة هنا!

يهدف يوم الأغذية العالمي، الذي يُخَلَّدُ يوم 16 أكتوبر من كل عام، إلى رفع مستوى الوعي حول مأساة الجوع في العالم. فبينما يموت الملايين في بلدان أخرى نتيجة افتقارهم لما يسد الرمق، تُلقى أطنان من الأطعمة في صناديق القمامة في سويسرا. ولعدة أسابيع، راقبت swissinfo.ch ما يُرمى من بقايا الوجبات في مزبلة مقصف المؤسسة.

وفقا لجمعية foodwaste.chرابط خارجي، يضيع أو يُهدر ما يُقارب ثلث جميع المواد الغذائية المُنتجة في سويسرا على امتداد السلسلة الغذائية، أي ما يعادل مليوني طن تقريبا من الأغذية كل عام.

ولعدة أسابيع، واظب زميلنا توماس كيرنرابط خارجي، من فريق مصوري swissinfo.ch، على التقاط صور لمحتويات صناديق القمامة في المقصفرابط خارجي المُشترك الذي يجهز الطعام لكل من موظفي swissinfo.ch، والإدارة العامة لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية SSR SRG، وشركة الإعلانات Admeira بالعاصمة برن. عدسة كيرن التقطت كلّ شيء: من وجبة "البيرشر" (خليط من اليوغورت والحبوب)، إلى الخضراوات، مروروا ببطاطس "الروشتي" واللحوم. ولكن ما هو مصير هذه البقايا؟

في السابق، كانت الأمور بسيطة جدا: كانت بقايا وجبات المطاعم تُستخدم كعلف للخنازير. لكن ذلك مُنع منذ بضع سنوات في سويسرا خوفا من الأمراض الحيوانية. وتقوم مجموعة ZFVرابط خارجي التي تدير المقصف بتحويل هذه المخلفات الغذائية إلى طاقة خضراء ووقود ديزل حيوي.

وتوضح مجموعة ZFV أنها "من الأعضاء المؤسسين لجمعية "متحدون ضد التبذيررابط خارجي" التي تعمل على الحدّ من هدر الأغذية في قطاع المطاعم". ومن بين التدابير الملموسة لهذا الغرض: تحضير المرق من قشور الخضراوات أو فتات الخبز من الخزب الجاف أو الحديث مع العملاء عن كميات الطعام في الصحون.

(الصور: توماس كيرن، swissinfo.ch، النص: سيبيلا بوندولفي، swissinfo.ch)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك