تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تشفير الرسائل وتأمين الإتصالات علماء في جنيف يُقدمون حلولا عملية لحماية بريدكم الإلكتروني

هذه دعوة للإلتقاء بالرجل الذي يعتقد أنه توصّل إلى الطريقة الموثوقة لحفظ رسائل بريدك الإلكتروني في مأمن من العيون المتطفلة للحكومات والقراصنة على حد السواء. (كارلو بيزاني، swissinfo.ch)

بدأ كّل شيء بالنسبة لـ"آندي يين" (Andy Yen) في عام 2013 عندما كشف إدوارد سنودن للعالم بأن الحكومة الأمريكية تراقب بكثافة الإتصالات التي تتم في العالم عبر الهاتف والإنترنت.

حينها، التقى يين، وهو فيزيائي جُسيمات في مركز "سيرنرابط خارجي" الأوروبي للأبحاث النووية، بعدد قليل من زملائه في المركز الذي يوجد مقره بجنيف، ونظموا عصفا ذهنيا بهدف إيجاد طرق تأمين ناجعة للرسائل الإلكترونية.

في شريط الفيديو التالي، تابعوا آندي يين وهو يشرح الفكرة الكامنة وراء تطبيق "بروتونميلرابط خارجي" (ProtonMail) الآمن الذي تستضيفه سويسرا بالكامل: 

تشفير الرسائل حل مبتكر لحماية بريدكم الإلكتروني

بقلم

ندعوكم في هذا الفيديو إلى لقاء الرجل الذي يعتقد أنه توصّل إلى الطريقة الموثوقة لحفظ رسائل بريدك الإلكتروني في مأمن من العيون المتطفلة للحكومات ...

عمليا، يتمثل الحلّ الذي توصلت إليه المجموعة لحفظ الخصوصية في استخدام التشفير من النهاية إلى النهاية، أو ما يعرف أيضا بالتشفير من الطرف إلى الطرف، أو بكلمة أخرى: "التشفير النهائي على مستوى المُستخدم".

اتصالات مأمونة ما هو التشفير من الطرف إلى الطرف؟

بقلم , جنيف

بالمقارنة مع النوع الأكثر استخداما من التشفير بواسطة مُلقم (أو خادم)، يضمن التشفير من الطرف إلى الطرف قراءة الرسالة فقط من قبل المُرسِل والمُتلقي.

بالمقارنة مع النوع الأكثر استخداما من التشفير بواسطة مُلقم (أو خادم)، يضمن التشفير من الطرف إلى الطرف قراءة الرسالة فقط من قبل المُرسِل والمُتلقي. وهذا ممكن لأن هذه الطريقة تتيح تشفير البيانات بمفاتيح منفصلة لا يتم تخزينها على خادم، ولكن على جهاز المُستخدم فحسب.

لقد انكب تطبيق "بروتونميل" على تبسيط تعقيدات تقنية معروفة مثل التشفير من الطرف إلى الطرف بالنسبة للمستخدم النهائي. ويشعر البعض بأن هذه الطريقة تجعل أيضا مزود البريد الإلكتروني عرضة لمخاطر أمنية، مثلا من خلال منح المُستخدمين فرصة تسجيل الدخول إلى حساباتهم مباشرة من مُتصفح (براوزر) على أي جهاز كمبيوتر. ويعني هذا احتمال اختراق بيانات المستخدم.

يقول يين إنه عندما كان يطور المشروع رفقة زملائه، بدأوا يدركون أن لدى سويسرا العديد من المزايا التي لم يكونوا قد فكروا فيها في بداية الأمر. فالحياد مثلا يعني أنه يُمكن لسويسرا أن تكون مكانا آمنا لاستضافة بيانات الناس من شتى أنحاء العالم. ويضيف يين أن "قوانين الخصوصية السويسرية قوية جدا".

على غرار "بروتونميل" تقوم شركة أخرى تتخذ من جنيف مقرا لها أيضا، بعمل مشابه يحمل اسم "الدائرة الصامتةرابط خارجي" (Silent circle). ويقول القائمون عليها إن هاتف "بلاك فون إثنان" الذي تقوم بتطويره يعد بتوفير مكالمات هاتفية ورسائل مشفرة.

اتصل بصاحب هذا الفيديو على تويتر @carlopisani

هل تعتقد شخصيا أن رسائلك الإلكترونية آمنة؟ إلى أي مدى؟ نحن في انتظار آرائكم وتعليقاتكم.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك


(ترجمته من الإنجيزية وعالجته: إصلاح بخات)

×