تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حماية البيئة من مقطع حجارة إلى محمية طبيعية



منحت التدابير التعويضية البيئية ذات الصلة بمشروع "Cleuson –Dixence" الضخم لتوليد الطاقة الكهرومائية في كانتون فالي (أو فاليس) ملاذا جديدا للحياة البرية في المنطقة. فقد تم الإنتهاء للتو من تحويل مقطع حجارة سابق إلى محميّة طبيعية. هذا المشروع أنجز بالتعاون بين شركة Dixence Sa (التابعة لـ AlpiQ)، والصندوق الدولي للحياة البرية، والحكومة المحلية لكانتون فالي. وكان قد تقرر إنجاز هذه المحمية في عام 1992 في إطار التدابير التعويضية البيئية. وفي نفس هذا الإطار، أنجزت العديد من الأشغال التي شملت مرافق متنوعة من بينها أهوار للنباتات النموذجية، وموائلُ للحيوانات البرمائية، وأعشاشٌ للقطقاط، وهو صنف من الطيور التي تعيش في المناطق الرطبة والتي أصبحت نادرة الوجود في سويسرا. ومن المؤمّل أن تُساعد هذه المحميّة الطبيعية الجديدة على تعزيز حياة الفطريات وإنماء النباتات المحلية، وتوفير ملجإ إضافي للزواحف.

منحت التدابير التعويضية البيئية ذات الصلة بمشروع "Cleuson –Dixence" الضخم لتوليد الطاقة الكهرومائية في كانتون فالي (أو فاليس) ملاذا جديدا للحياة البرية في المنطقة. فقد تم الإنتهاء للتو من تحويل مقطع حجارة سابق إلى محميّة طبيعية. هذا المشروع أنجز بالتعاون بين شركة Dixence Sa (التابعة لـ AlpiQ)، والصندوق الدولي للحياة البرية، والحكومة المحلية لكانتون فالي. وكان قد تقرر إنجاز هذه المحمية في عام 1992 في إطار التدابير التعويضية البيئية. وفي نفس هذا الإطار، أنجزت العديد من الأشغال التي شملت مرافق متنوعة من بينها أهوار للنباتات النموذجية، وموائلُ للحيوانات البرمائية، وأعشاشٌ للقطقاط، وهو صنف من الطيور التي تعيش في المناطق الرطبة والتي أصبحت نادرة الوجود في سويسرا. ومن المؤمّل أن تُساعد هذه المحميّة الطبيعية الجديدة على تعزيز حياة الفطريات وإنماء النباتات المحلية، وتوفير ملجإ إضافي للزواحف.

(Michel Martinez/Alpiq)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×