Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

سداد المدفوعات على الأجهزة المحمولة


التكنولوجيا المالية السويسرية تقود ثورة في الصيرفة الإفريقية


بقلم ماثيو آلــن


 انظر لغة أخرى 1  لغة أخرى 1
حقق نظام "إم بيسا" (M-Pesa) لتبادل ودفع النقود عن طريق الهاتف المحمول نجاحا كبيرا في كينيا، ولكن لازال هناك مجال كبير للتوسع. (Bloomberg)

حقق نظام "إم بيسا" (M-Pesa) لتبادل ودفع النقود عن طريق الهاتف المحمول نجاحا كبيرا في كينيا، ولكن لازال هناك مجال كبير للتوسع.

(Bloomberg)

هل ستحُلّ ثورة رقمية في تونس بعد ثورة الياسمين؟ هذا بالضبط ما تصبو إليه شركة "مونيتاس" السويسرية الناشئة، التي تقول إن تكنولوجياها الجديدة التي تتيح تسديد المدفوعات بواسطة الهاتف المحمول سوف تُغيّر حياة الناس هناك.

لا يُعتبر الدّفع عبر الهاتف المحمول أمرا جديدا؛ فأكثر من نصف سكان كينيا مثلا يستخدمون حاليا نظام "إم – بيسا" لتبادل ودفع النقود بواسطة الهواتف النقالة. ولكن شركة "مونيتاس" (Monetas) السويسرية تزعم أنها ذهبت إلى أبعد من ذلك من خلال استخدام تكنولوجيا مشابهة لسلسلة الكتل الكاملة "Blockchain" بهدف الخفض من التكاليف بشكل كبير، وتمكين المعاملات عبر الحدود.

وقد دعا البريد الوطني التونسي الشركة التي يوجد مقرها بكانتون تسوغ إلى اختبار تكنولوجيتها في شهر أكتوبر المقبل بالتعاون مع شركة "DigitUs" المحلية. وبمجرد الإنتهاء من جميع عمليات التكامل مع نظام "الدينار الإلكتروني" القائم، سيكون نظام "مونيتاس" جاهزا للإستخدام والتداول، وسيستهدف أولا تجار التجزئة قبل الوصول إلى عموم السكان.

بيتكوين و"سلسلة الكُتل"

في عام 2008، تم ابتكار "سلسلة الكتل" أو Blockchain ، وهي عبارة عن برنامج معلوماتي مُشفّر يتصرّف كسجل للمعاملات على الشبكة. فكل مجموعة من المعاملات مرتبطة بسلسلة، ما يمنح المشاركين صورة شاملة عن كل ما يحصل في المنظومة بأكملها.

تم تصميم البرنامج المعلوماتي بطريقة تتسم باللامركزية، ما يسمح بحصول معاملات بين المستخدمين دون الحاجة إلى تدخل أطراف ثالثة كالمصارف أو أنظمة التداول المركزية من قبيل نظام "سويفت" SWIFT المستخدم عالميا على نطاق واسع.

جوهريا، يتصرف كل مستخدم وكأنه مالك لمصرف ذاتي مستقل خال من الإدارة ومن التكاليف المرتبطة بها، كما هو موجود في المؤسسات المالية التقليدية.

وفي تصريح لـ swissinfo.ch، قال فيتوس أمّان، رئيس قسم التسويق في "مونيتاس: "ما نراه هو أن بلدانا مثل تونس - التي مرت بفترة تغيير خلال ثورة الياسمين، يعيدون النظر في بعض المبادئ الأساسية في أسواقها – بحيث أنها تعتبر الرقمنة قاطرة هامة للإدماج المالي".

نفس الشعور عبّر عنه الرئيس المدير العام للبريد التونسي معز شقشوق الذي وصف "مونيتاس" بـ"العنصر الأساسي" في التوجه نحو "تقوية الإقتصاد الرقمي" الذي يوجد في "قلب جهود الإدماج المالي في تونس".

ووفقا لمعطيات البنك الدولي، أكثر من ملياري شخص محرومون من الخدمات المالية الرسمية، ومعظمهم يعيش في البلدان الأكثر فقرا. وفي عام 2014، كان ما يزيد قليلا عن ربع البالغين التونسيين يتوفر على حساب مصرفي أو حساب في البريد الوطني، والعديد من هذه الحسابات كانت غير نشطة لمدة عامين.

إدارة التوقعات

من جانبه، يقول مارتين براون، أستاذ الصيرفة في جامعة سانت غالن: "علينا أن نكون حذرين بشأن التوقعات عن الكيفية التي ستُحدث بها هذه الحلول ثورة في صيرفة البلدان النامية"، مضيفا: "[تلك الحلول] لم تتوسع خارج كينيا مثلما كان مُتوقعا، وحتى في كينيا، يستخدم الناس في الغالب الخدمات المصرفية عبر الهاتف للتحويلات، بينما يفضلون الحسابات البنكية التقليدية لإدخار أموالهم".

أليس نيغر، المستشارة في منظمة " CGAP" غير الحكومية التي يوجد مقرها في البنك الدولي، أجرت تحليلا معمقا للسوق التونسية. وكانت قد لاحظت أن نظم الصيرفة عبر الهواتف المحمولة تكافح من أجل الإنطلاق في بلدان مثل الفلبين. وقالت ضمن هذا السياق: "لكي يعمل نظام الدفع الرقمي، يجب أن يكون قد صُمم بالشكل الصحيح للتكيف مع الأنماط السلوكية للناس في هذه السوق تحديدا، ولتلبية حاجياتهم الخاصة".

وتعتقد شركة "مونيتاس" أنها توصلت للوصفة المثالية من خلال إبقاء رسوم الإستفادة من الخدمات تحت 1% بحيث يجب دفع 31 سنتيما على كل معاملة. ويقولون إن هذا الأمر بالغ الأهمية لأن معظم المعاملات في البلدان النامية عادة ما تكلف أقل من 5 دولارات. وهي تتوفر أيضا على آلية لصرف العملة تتيح سداد المدفوعات عبر الحدود.

أما العنصر الرئيسي الآخر هو نظام دفتر الحسابات المُشفر الشبيه بـسلسلة الكتل الكاملة "Blockchain" التي تسمح للمستخدمين بتخزين المال على هواتفهم المحمولة بدل إيداعها في حساب مصرفي مركزي. ولكن خلافا لـ "بلوك شين"، لا توزع المعاملات عبر "مونيتاس" في النظام برمته، بحيث تقتصر فقط على الأطراف المعنية بالمعاملة.

التهرب من الرقابة

وهذا يقلل من مخاطر استيلاء الدولة على الأصول لأغراض سياسية، وفقا لأمّان. وبالنظر إلى الإضطرابات التي شهدتها تونس مؤخرا، وبلدان أخرى في المنطقة، قد تكون هذه حجة بيع مغرية.

من ناحيتها، أضافت أليس نيغر أن "الغالبية العظمى من التونسيين لا تزال تستخدم النقد لأنها اعتادت على ذلك. فهو أكثر ملائمة من وسائل الدفع الأخرى، كما أنه يعتبر وسيلة للتهرب من الرقابة. ولكن إذا ما لاحظوا أن الدفع الرقمي سيلبي حاجياتهم، فقد يشرعون في استخدامه".

وتخطط "مونيتاس" لتوسيع نشاطاتها على نطاق واسع، بحيث بدأت محادثات استكشافية مع 12 بلدا إفريقيا آخر، بساكنة مجتمعة تمثل 300 مليون نسمة. كما أنها تُطور حسابات التوفير، وتتطلع إلى القيام بنشاطات مالية أخرى، مثل القروض الصغيرة.

ويقول أمّان: "إن طموحنا عالمي. فالمستخدم يحصل على فوائد هائلة من مثل هذا النظام في بلدان لا تتمتلك ما يكفي من البنى التحتية المالية، ومن شأن هذا النظام أن يدفع الناس في هذه الأسواق نحو مستقبل مزدهر".


(ترجمته من الإنجليزية وعالجته: إصلاح بخات), swissinfo.ch

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×