Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

ابن الشعب الذي خالط زعماء العالم


السّيرة الذاتية لأدولف أوغي ستصدر قريبا بالعربية


بقلم swissinfo.ch مع الوكالات


الوزير الفدرالي السابق أدولف أوغي (الذي يُدعى أيضا بدولف أوغي) خلال تقديم سيرته الذاتية التي تحمل باللغة الفرنسية عنوان Dölf Ogi, c'est formidable! يوم 2 مايو 2013 بلوزان. (Keystone)

الوزير الفدرالي السابق أدولف أوغي (الذي يُدعى أيضا بدولف أوغي) خلال تقديم سيرته الذاتية التي تحمل باللغة الفرنسية عنوان Dölf Ogi, c'est formidable! يوم 2 مايو 2013 بلوزان.

(Keystone)

بعد النسخ الألمانية والإنجليزية والفرنسية التي حققت نجاحا مُلفتا في سويسرا، ستصدر قريبا في سلطنة عمان الترجمة العربية للسيرة الذاتية للوزير الفدرالي السابق أدولف أوغي. كما تُدرس أيضا إمكانية إعداد نسخة باللغة الصينية لهذا الكتاب الغني بالصور الذي يُهديه أوغي لإبنه المُتوفي ماتياس.

أكدت أنيت فيبير، صاحبة دار النشر "فيرد أوند فيبير" (Werd und Weber)) في كانتون برن أن 3000 نُسخة عربية من السيرة الذاتية لأدولف أوغي ستُطبع في سويسرا، ولكن سيتم إطلاقها في بداية شهر نوفمبر القادم بسلطنة عُمان. وأضافت في تصريحات لوكالة الأنباء السويسرية أنه يجري النظر في ترجمة الكتاب إلى الصينية أيضا.

السيرة الذاتية للسيد أوغي (74 عاما)، من تأليف جورج فورتريخ (Georges Wüthrich" وأندري هيفريغر (André Häfliger) تحوّلت إلى أحد الكتب الأكثر رواجا في سويسرا بحيث بيعت منها 50000 نُسخة بالألمانية، و40000 بالإنجليزية، و7000 بالفرنسية. 

وكتب مُقدمة الكتاب الذي جاء في 180 صفحة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان، والذي كان قد اختار في عام 2001 الوزير الفدرالي السابق مستشارا خاصا له للشؤون الرياضية للإشراف على تنفيذ برنامج "الرياضة من أجل التنمية والسلام" التابع لللأمم المتحدة.

أما ترجمة السيرة الذاتية بالعربية فتعود لـ "رفض أصدقاء السيد أوغي في سلطنة عُمان قراءة الكتاب باللغة الإنجليزية"، حسبما أوردت وكالة الأنباء السويسرية.

وتحكي السيرة الذاتية التي يُهديها أوغي لابنه ماتياس الذي توفي عام 2009، مسيرة ابن عائلة "بسيطة" خالط زعماء العالم، ولكن حماسته الكبيرة كانت تتجلّى في المقام الأول أمام الطبيعة. وكان قد صرح خلال تقديمه للنسخة الفرنسية لكتابه عام 2013: "إن الطبيعة كبيرة، وأوغي صغير".

وبعدما اشتُهر كرياضي ثم كرئيس للفدرالية السويسرية للتزلج، التحق أدولف أوغي، الذي كان يرأس فرع حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) في كانتون برن، بالحكومة الفدرالية من عام 1988 إلى 2000. وخلال حياته السياسية تميّز باهتمامه الكبير بالرياضة وإمكانيات إسهامها في تحقيق التنمية والسلام، وبأسلوبه المُتميز في الحديث، ولكنته الفريدة عند نطقه للغة الفرنسية التي يحبها كثيرا.

وكان أوغي قد أوضح خلال تقديم النسخة الفرنسية أن الحظ حالفه لأن والديه كانا مُنفتحين ونصحاه بتعلم الفرنسية والذهاب لاكتشاف العالم.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×