Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

أسعار متباينة لخدمات مُتطابقة


جولة في "أدغال" أقساط التأمين الصحي السويسري


بقلم دوك-كوانغ نغويين Duc-Quang Nguyen


منذ اعتماد نظام التأمين الصحي الأساسي بسويسرا في عام 1996، شهدت أقساط التأمين ارتفاعا مُلفتا، إذ زاد السعر القياسي بأكثر من الضعف بينما لم يرتفع متوسط الأجور إلا بـ 25% خلال نفس الفترة. وفي عام 2017، سترتفع أقساط التأمين الصحي الإلزامي من جديد بنسبة 4,5% في المتوسط. وإليكم فيما يلي توضيحا بيانيا لفرق الأسعار بين مختلف الشركات في مجال لا يتردد البعض في تشبيهه بـ "غابة أسعار التأمين الصحي" في سويسرا.

تقدم شركات التأمين الإلزامي نفس الخدمات في جميع مناطق سويسرا، ولكن الرسم البياني أدناه يوضح التفاوت في المبالغ التي يدفعها السويسريون حسب كانتون إقامتهم وشركة التأمين المتعاقدين معها.

معلومات رئيسية  

التأمين الصحي الأساسي إلزامي لجميع الأشخاص الذين يعيشون في سويسرا.

أقساط التأمين فردية ولا تُحتسب وفقا للدخل. وهي تختلف اعتمادا على شركة التامين، والفئة العمرية، ومكان الإقامة.

شركات التأمين الصحي مُلزَمة بقبول أي شخص يُريد التعاقد معها.

يمكن للمُؤمّنين الحصول على تخفيضات من خلال اختيار خصم تأميني أعلى أو الحدّ من إمكانية اختيار الطبيب.

يحقّ للأشخاص الأقل دخلا دفع أقساط أدنى، يتم دعمها من قبل الدولة وتحديدها من طرف الكانتونات. 

لا يبيّن هذا الرسم البياني سوى جزء صغير من الأسعار المُعتمدة. وبعد الأخذ بعين الإعتبار مُختلف خصوم التأمين، والفئة العمرية، ومكان الإقامة، ونماذج التأمين، استنتج المكتب الفدرالي للصحة العمومية وجود أكثر من 250000 سعر مختلف للتأمين الأساسي الذي سيُطبق في عام 2017. وبالتالي، يصعب على المواطن إيجاد شركة التأمين الأمثل بالنسبة لميزانيته.

وبما أن جميع شركات التأمين الصحي تعرض تغطية أساسية مُتطابقة، فإنه يفترض أن يتمكن السويسريون من اختيار أرخص عرض، ولكن الحل ليس كذلك في الواقع. فعدد الحرفاء الذين يُقررون الإنتقال من شركة تأمين صحي إلى أخرى قبل موعد الثلاثين من نوفمبر في كل عام يظل ضعيفا نسبيا (10%).

بموجب القانون الفدرالي، يُحظر تحقيق أي ربح في مجال التأمين الصحي الأساسي، وبالتالي فإنه ليس من مصلحة شركات التأمين عرض أقساط شهرية منخفضة جدا بالمقارنة مع المنافسة. وعلى سبيل المثال، التحق بـ "أسّورا" (Assura)، وهي شركة التأمين الأرخص في سويسرا، حوالي 300000 عضو جديد في 2014 و2015. مع ذلك، أكملت السنة المالية لعام 2015 بخسارة قدرها 258 مليون فرنك، واضطرت تبعا لذلك إلى رفع قيمة أقساطها بشكل حاد في عام 2016.

لهذه الأسباب مجتمعة، تُدين أحزاب اليسار في سويسرا بانتظام ما تصفه بـ "شبه المنافسة" السائدة في الأسعار المُعتمدة. وفي عدة مناسبات، صوّت الشعب السويسري على مقترحات تدعو إلى إدارة التأمين الأساسي الإلزامي من قبل شركات (أو شركة وحيدة على المستوى الوطني) تابعة للقطاع العام، إلا أن جميع المُبادرات بهذا المعنى قُوبلت بالرفض، كان آخرها في عام 2014، عندما رفض أكثر من 61% من السويسريين مشروع إنشاء صندوق تأمين عمومي وحيد في كل كانتون.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×