أموال الطغاة في سويسرا

تجتهد سويسرا، التي تصنّف عادة ضمن الملاذات المحبّذة لإيداع أموال العديد من الطغاة والديكتاتوريين، لتنظيم كافة المسائل المتعلقة بتجميد وإعادة الأصول إلى أصحابها من خلال تشريع اعتُبر طلائعيا على المستوى الدولي. مع ذلك، لا توفر القواعد الجديدة حلولا شافية لكافة المشاكل القائمة.

آخر التطورات
في أبوجا، وقعت سويسرا، ممثلة في شخص وزير خارجيتها ديديي بوركهالتر (على اليمين) ونيجيريا ممثلة بوزير العدل في حكومتها يوم 8 مارس 2016 على خطاب نوايا يضبط إجراءات إعادة أموال الدكتاتور الراحل ساني أباشا.
في عام 2014، اضطرت الحكومة السويسرية للجوء إلى قانون طارئ من أجل تجميد أرصدة الرئيس الأوكراني السابق فيكتور أينوكوفيتش والمقربين منه. أما في المستقبل، فسيكون بإمكانها الإستناد إلى قانون خاص تم سنّه مؤخرا لهذا الغرض.
مع اقتراب مرور خمس سنوات على اندلاع الثورة، لا زال الوضع الإقتصادي في البلاد التي انطلقت منه شرارة الربيع العربي.. صعبا. (الصورة التقطت يوم 11 أكتوبر 2011 داخل السوق القديم في المدينة العتيقة للعاصمة التونسية).

أرصدة الطغاة العرب في سويسرا

استرداد الأصول المُجَمَّدة مشكلة مُستعصية حتى مع وجود قانون جديد

بقلم بينجامين كيلّر - تونس

لا يزال أكثر من مليار فرنك مُجمداً في المصارف السويسرية منذ اندلاع الثورات العربية. وبالنسبة للسلطات الفدرالية، يشكل عدم الإستقرار ...

وسّـــع الخيارات
أموال عربية في المصارف السويسرية
منذ انتفاضة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، يمر الإقتصاد المصري بظروف صعبة في ظل ارتفاع معدلات التضخم ونقص العملة الأجنبية، واستمرار غياب النشاط السياحي وتراجع الإستثمارات.
بعد مرور خمس سنوات ونيف على بدء الإجراءات، اتضح أن استرجاع ملايين الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وأقاربه المودعة في سويسرا أكثر تعقيداً مما كان متوقعاً.
وسّـــع الخيارات