اختبار لحرية تنقل الأشخاص بين سويسرا والإتحاد الأوروبي

في أول اقتراع لعام 2014، دُعى الناخبون السويسريون إلى التعبير عن آرائهم واتخاذ موقف محدد من ثلاثة ملفات تتميز بقدر كبير من الإختلاف والحساسية على حد السواء، شملت تشديد الرقابة على الهجرة من بلدان الإتحاد الأوروبي ومسألة تمويل عمليات الإجهاض إضافة إلى توفير تمويلات إضافية لتعزيز البنى التحتية للسكك الحديدية.

اقتراع 9 فبراير 2014

سويسرا - الإتحاد الأوروبي كبحُ جماح الهجرة.. تصويتٌ يثير العديد من التساؤلات

بقلم

أثار التصويت الأخير الذي شهدته سويسرا بشأن حِصص العمالة الأجنبية، الكثير من الشكوك حول وضع ومستقبل العلاقات ما بين سويسرا والإتحاد الأوروبي. في ...

الإستعراض الدوري بالأمم المتحدة إقرار مبادرة الهجرة "نكسة" لجهود مكافحة العنصرية في سويسرا

بقلم

تحتاج سويسرا لحملات توعية وطنية تصل إلى عمق المناطق الريفية لمواجهة النظرة السلبية التي يحملها السكان هناك حول الأجانب. هذا ما قاله أحد المسؤولين ...

وسّـــع الخيارات

حرية تنقل الأشخاص

مع اقتراب موعد التاسع من فبراير المُستاؤون من سلبيات الهجرة قد يُرجّحون كفّة المؤيدين

بقلم

شكلت نتائج سبر الآراء الثاني بشأن مبادرة "ضد الهجرة الجماعية" التي من المنتظر ان تعرض في استفتاء عام يوم 9 فبراير القادم مفاجأة. فقد ارتفعت نسبة ...

"ضد الهجرة المكثفة" مبادرة شعبية قد تُـعكِّر صفْـو العلاقات مع الإتحاد الأوروبي

بقلم

قد تكون للتصويت بـ "نعم" على المبادرة التي أطلقها حزب الشعب السويسري لمواجهة "الهجرة المكثفة" عواقب وخيمة على العلاقات بين سويسرا والإتحاد الأوروبي.

وسّـــع الخيارات

تسديد تكلفة الإجهاض

وسّـــع الخيارات

البنية التحتية للسكك الحديدية

محتوى إضافي حول الموضوع

المحتوى التالي يُدرج معلومات إضافية حول الموضوع

ملفات الإقتراعات في سويسرا

متابعة شاملة لجميع الملفات التي أعدتها swissinfo.ch لتغطية مجريات الإقتراعات الشعبية التي شهدتها سويسرا منذ عام 2013.