اقتراع 14 يونيو 2015

توجه الناخبون السويسريون يوم الأحد 14 يونيو 2015 إلى صناديق الإقتراع للحسم في أربعة مواضيع تشمل الأمومة، والمنح الدراسية، والضرائب على الميراث، والقانون الجديد للإذاعة والتلفزيون. وقد وافق الناخبون على تعديل المادة الدستورية الخاصة بالإنجاب بالمساعدة الطبية والهندسة الوراثية، بينما رفضوا المبادرة الشعبية المُطالبة بتنسيق المنح الدراسية على المستوى الفدرالي، وكذلك المبادرة الشعبية المتعلقة بفرض الضرائب على الميراث الذي تتجاوز قيمته 2 مليون فرنك. هذه المواضيع الثلاثة الأولى كانت تتطلب غالبية مزدوجة لنجاحها، أي أغلبية الناخبين وأغلبية الكانتونات، بما أنها تقتضي تعديلا دستوريا. أما الموضوع الرابع فهو تمويل وسائل الإعلام السمعية والبصرية العمومية (من خلال المراجعة المثيرة للجدل للقانون حول الإذاعة والتلفزيون)، وقد وافق عليه الناخبون بأغلبية مُحتشمة جدا. 

نتائج وانعكاسات
من المنتظر أن يكون موضوع الخدمة العامة في المجال السمعي البصري مثار صراع وجدل كبيريْن بين أصحاب القرار والدوائر الإقتصادية ومجموعات الضغط في الأشهر والسنوات المقبلة. 
بنسبة 50,1% فقط من الأصوات، وافق الناخبون على مقترح تعديل القانون الخاص بالإذاعة والتلفزيون، بينما عارضه 17 كانتونا مقابل 7.
التشخيص الوراثي السابق للإنغراس
يرى أنصار التشخيص الوراثي السابق للإنغراس أن هذه التّقنية الطّبية توفّر قدرا أكبر من الأمان للطفل وللأم، بينما يعتبرها المعارضون طريقة غير مقبولة للتلاعب بالحياة البشرية.
المبادرة المتعلقة بالمنح الدراسية
تتفاوت مقادير المنح الدراسية وشروط الحصول عليها ما بين كانتون وآخر في سويسرا، بينما تطالب مبادرة اتحاد الطلبة السويسريين بتوحيدها  
المبادرة المتعلقة بالضرائب على التركات
في سويسرا، يمتلك نحو 0،2% من السكان أكثر من مليوني فرنك
تحوير القانون الخاص بالإذاعة والتلفزيون
البرلمان يناقش قانون التلفزيون وعين التلفزيون ترقبه. 
وسّـــع الخيارات

الديمقراطية المباشرة

كيف يعمل النظام السياسي السويسري؟

تُعتبر الديمقراطية المباشرة، شأنها شأن الحياد والنظام الفدرالي، جزءً لا يتجزأ من الهوية الوطنية السويسرية، كما أنها تساعد على تحقيق التلاحم بين ...