ديانات تتراجع وأخرى تسجّل حضورها

يشهد العالم الغربي منذ فترة تراجعا متزايدا في أعداد المُنتمين إلى هياكل دينية مُنظمة. ولا تعد سويسرا استثناء في هذا المجال، إذ يرتفع فيها بانتظام عدد الأشخاص الذين يدّعون أن ليس لديهم أي انتماء ديني. ورغم تراجع الإقبال على ارتياد الكنائس والمعابد، تحول الدين إلى عامل هام في الساحة السياسية السويسرية مثلما اتضح من السجالات التي شهدتها الكنفدرالية قبل الإنتخابات العامة في أكتوبر 2007، أو عند التصويت على حظر المآذن في نوفمبر 2009، خاصة في ظل تزايد حجم الجالية المُسلمة وظهورها على مسرح الأحداث في المجتمع السويسري.

وسّـــع الخيارات