مالي في عين الإعصار

واصلت القوات الفرنسية والمالية تقدمها واستعادت السيطرة على المدن والتجمعات السكانية في شمال جمهورية مالي من أيدي مسلحي التنظيمات الأصولية. وفيما رحب معظم السكان بهذه التطورات، أثارت التقارير الواردة عن حدوث أعمال انتقامية ضد العرب والطوارق المخاوف. في الأثناء، حث الخبراء والنشطاء والدبلوماسيون جميع الأطراف المعنية على المسارعة بعلاج الأسباب الحقيقية لتردي الأوضاع في مالي من خلال فتح الحوار مع ممثلي الطوارق وتوفير التنمية في المناطق الشمالية وتعزيز مقومات الوحدة الوطنية بين جميع الأعراق والفئات في البلاد.

آخر الأنباء
تطورات متلاحقة
جنود تشاديون يقفون في نقطة تفتيش قبالة راية تابعة لتنظيم "بوكو حرام" في مدينة داماساك النيجيرية يوم 18 مارس 2015 التي استعادتها قوات مشتركة تشادية نيجيرية من بين أيدي مقاتلي التنظيم قبل أيام.

الحرب في شمال مالي

هل اقتربت مرحلة الإستنزاف الأصعب؟

بقلم محمد محمود أبو المعالي - نواكشوط

دخلت الحرب في مالي أسبوعها الثالث واستمر سقوط كُـبريات مُـدن أزواد في أيْـدي القوات الفرنسية والمالية بسهولة، بعد انسحاب المسلَّـحين ...

بعد الهجوم الدموي على "عين أميناس"

العلاقات الجزائرية - الفرنسية.. إلى أين؟

بقلم مراسلة خاصة - الجزائر

أعلن رئيس الوزراء الجزائري أن 38 عاملا أجنبيا وجزائريا واحدا قد قتلوا في محطة للغاز في الصحراء الكبرى وأن خمسة ما زالوا مفقودين بعد ...

وسّـــع الخيارات

OpenForm