أهداف الألفية وما بعدها

في عام 2000، اعتُمدت الأهداف الإنمائية للألفية من طرف قادة العالم بهدف دفع وتسريع الجهود الرامية إلى مكافحة الفقر والجوع، والمرض، وحماية البيئة، وتوسيع نطاق الحصول على التعليم والخدمات الصحية الأساسية، وتمكين المرأة. وفيما يصل هذا البرنامج الطموح إلى نهايته في موفى عام 2015، يحتدم الجدل حوله في صفوف المتخصصين في المسائل التنموية. إذ يرى البعض أنه يفتقر إلى الجسارة ومتواضع وغير متلائم مع الإحتياجات القائمة، فيما يذهب آخرون إلى أنه سمح فعلا بتحقيق نتائج ملموسة في العديد من بلدان العالم. من جهة أخرى، تم وضع أهداف جديدة في مجال التنمية المُستدامة، فما الذي يُمكن توقعه وانتظاره منها؟

وسّـــع الخيارات
خلفية ومعطيات
وسّـــع الخيارات
تحقيقات ميدانية
وسّـــع الخيارات