تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الوعل الألبي في ظل هيمنة ملك الجبال

بقلم

بعد أن كانت قد إختفت من الكنفدرالية في بداية القرن التاسع عشر، تتسلق آلاف الوعول الألبية اليوم جبال الألب السويسرية بكل ثقة.

كما يُقال، فإن من الحب ما قتل. هكذا كانت علاقة السويسريين مع وعولهم التي كانوا يحبونها لِحَد الموت - حيث كانوا يصطادونها لتناول لحومها والحصول على قرونها، التي كان الناس يؤمنون بخصائصها الطبية في السابق، مُعتَقدين أن مسحوقها يساعد على التخلص من الدوار.

وكان آخر وعل ألبي سويسري قد قتِل بكانتون فالي في عام 1809، لكن إيطاليا - وبفضل إمدادات الصيد الملكي - كانت تتوفر على أعداد كبيرة من هذه الحيوانات. وهكذا، تقدَّم المسؤولون السويسريون في وقت لاحق بطلبٍ لشراء بعض الوعول الإيطالية، لكن الملك فيكتور إيمانويل الثاني رفض الصفقة.

تبعا لذلك، قامت السلطات السويسرية في عام 1906 باستئجار بعض الصيادين للإمساك بعددٍ من صغار الوعول الإيطالية وتهريبها إلى داخل الحدود السويسرية. وبِفَضل برنامجٍ ناجحٍ لتربية الماشية، أصبح بالإمكان إنشاء مستوطنة ‘أوغستماتورن’ (Augstmatthorn) في منطقة ‘بيرنير أوبرلاند’. بعد ذلك، أهدى الزعيم الايطالي بنيتو موسوليني سويسرا المزيد من هذه الحيوانات.

لقد كان ما يُسمى بـ "عنق الزجاجة السكانية"، وهي ظاهرة يَنخفض فيها العدد السكانيّ لمجموعة من البشررابط خارجي أو الحيواناترابط خارجي بشكل كبير قد يصل إلى حافَّة الانقراض أحياناً، يشكل تحدياً بالنسبة للوعل الألبي لاحتمال تسببه بفقدان التنوع الجيني، الذي قد يؤثر سلباً على رفاهية هذه الحيوانات بالنتيجة.

"معظم الحيوانات في جبال الألب تنمو بشكل جيد، وليست هناك حاجة فورية لاتخاذ أي إجراء بشأنها. لكن الوضع ليس كذلك مع حيوانات أخرى. ومع هذه الأنواع، قد نحتاج إلى تدارس الإفراج عن حيوانات من خلفية وراثية مختلفة"، كما يقول لوكاس كيلَّررابط خارجي الأستاذ في معهد علم الأحياء التطوري التابع لجامعة زيورخ، الذي يقدم المشورة للحكومة السويسرية في موضوع صحة الوعول.

من الملاحظ أن صور الوعل المهيب تزين شعارات النبالة لأكثر من 50 بلدة وقرية سويسرية، بالإضافة إلى كانتون غراوبوندنرابط خارجي-  حيث تُشاهَد صورة الوعل أيضا على شعار مجلس سياحةرابط خارجي الكانتون وإعلاناته. كما إختارت منظمة ‘برو ناتورا’رابط خارجي التي تعنى بحماية الطبيعة في سويسرا هذا الحيوان الجبلي كرمز لها، وهو وموجود أيضاً على العلامة التجارية لبيرة كالاندارابط خارجي.

(الفيديو: قناة التلفزيون السويسري الناطق بالألمانية SRF/ النص: سوزان مسيخا وجولي هانت، swissinfo.ch) 

فترة الحياة: تصل إلى 19 عاماً في البرية

الوزن: 40-50 كغم للاناث و70-120 كغم للذكور.

نوع الغذاء: العشب بشكل رئيسي، بالإضافة إلى الطحالب والزهور والأوراق.

أماكن تواجده: في الجبال، على إرتفاع 1,800-3,300 متر (5,900-10,800 قدم) فوق مستوى سطح البحر.

حالة المحافظة على الحيوان: في خانة الأقل مدعاة للقلق.

عدد الوعول في سويسرا: 17,000

نهاية الإطار التوضيحي


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك