Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

أسرابٌ من الروبوتات


طالب سويسري يختبر تَحكّم الدّماغ في المادّة


بقلم كارلو بيزاني


 انظر لغات أخرى 6  لغات أخرى 6
شيفرة التضمين

خطرت على بال لُوكا، الذي لا يتجاوز الثامنة عشرة من العمر، فكرةٌ بارعة تتلخص في استخدام الروبوت الذي طوّره والده – المُبتكِر فرانشيسكو موندادا – للمشاركة في المسابقة الأوروبية للعلماء الناشئين، بتجربته المُتمثلة في التحكّم في الروبوتات بدِماغه. (كارلو بيزاني، swissinfo.ch)

كان لوكا موندادا بصدد البحث عن فِكرة، من شأنها دمْج استيعابه الإستثنائي للرِّياضيات، ومهاراته في مجال البرمجة، وميْله لعِلم الأحياء، وخاصة عِلم الأعصاب.

وفي إطار المسابقة السويسرية للعلماء الشبان، فاز موندادا هذا العام بإحدى الجوائز الخاصة التي تُسلِّمها منظمة "العلوم والشباب" السويسرية، بفضل تجربته المتمثلة في السيْطرة على مجموعة من الروبوتات الصّغيرة بواسطة الموْجات الدماغية.

ويُذكر أن "سوارم روبوت" أو أسراب الروبوتات الصغيرة المستقلة التي يتمُّ التحكّم فيها لإنجاز مهامّها معا، هي شُعبة من الروبوتات أو الإنساليات التي باتت تَـعرِف توسّعا كبيرا.

ومن المقرر أن يُمثل الطالب الموْهوب سويسرا بمشروعه في مسابقة الإتحاد الأوروبي للعلماء الشبان (EUCYS 2015) التي تنتظم في مدينة ميلانو شمال إيطاليا من 17 إلى 22 سبتمبر 2015.

وقد تمكّن لوكا من الإعتماد على دعم والده، فرانشيسكو موندادا، الأستاذ المساعِد بالمعهد الفدرالي التقني العالي بلوزان (EPFL)، حيث يرأس مجموعة الروبوتات المتنقِّلة المُصَغَّـرة.

بالمناسبة، أعار موندادا الأب إبنه، روبوته ودِماغه، بحيثُ كان أوّل شخصٍ تُجرى عليه الإختبارات، من خلال ارتدائه لجهاز تخطيط الدِّماغ (EEG) في محاولة للتحكّم في الروبوتات ذهنيا.