مشروع كونستانتان الضخم من مصفاة نفط مهجورة إلى مدينة بيئية نظيفة


بقلم
سامويل جابير Samuel Jaberg


شيفرة التضمين

يعتزم المُقاول كريستيان كونستانتان أصيل كانتون فالي تشييد مدينة بيئية يقطنها 20000 نسمة فوق موقع مصفاة شركة تام أويل في كولومبي ـ موراز المتوقفة عن العمل منذ يناير 2015. في انتظار ذلك، يجب أولاً أن يتم إخضاع 130 هكتار من الأراضي، الموجودة في موقع مثالي في منتصف الطريق بين مدينتي سيون ولوزان، لعملية تنقية وتطهير من التلوث.

في الواقع، سيكون ترشيح فالي لاحتضان دورة الألعاب الأولمبية 2026 بمثابة مُسرِّع لهذا المشروع الفريد من نوعه في سويسرا. فالمدينة التي ستنمو على مراحل على مدى خمسة وعشرين عاماً، ستشتمل على مبان سكنية ومواقف للسيارات وبنى تحتية مخصصة للرياضة والصحة والثقافة بالإضافة إلى مساحات للصناعات الخفيفة عالية الدقة. ومن المنتظر أن تساهم هذه المدينة البيئية، التي تعمل باستقلالية تامة في مجال الطاقة، في القضاء نهائيا على التلوثات التي خلفتها الصناعات الثقيلة في المنطقة.

تُقدّر قيمة الإستثمارات الضرورية لبناء هذه المدينة المستقبلية بحوالي 4 مليارات من الفرنكات. ومن أجل لجمع مبلغ كهذا، يُراهن كريستيان كونستانتان على التمويل الدولي. وقد تم استقبال المشروع، الذي يصفه المُروّجون له بـ "المثالي"، بشكل جيّد من قبل السلطات المحلية. مع ذلك، تبقى هناك عدة عقبات يجب التغلب عليها قبل أن نشهد ارتفاع هذه المدينة فوق سطح الأرض. في الأثناء، هنالك مشترون آخرون مهتمون أيضاً بالأراضي التي تمتلكها شركة تام أويل، ولن يكون تغيير استخدامها بالأمر السهل في كانتون مُضطر للحَدِّ من المناطق المخصصة للبناء بشكل كبير.