تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

انتخابات تشريعية الناخبون السويسريون يستعدون لركوب الموجة الخضراء والميل بالبرلمان نحو اليسار

امرأة وراء منبر ومجموعة من الأيادي التي ترفع بطاقات خضراء

من المُرجّح أن يكون الأخضر اللون المفضل للعديد من الناخبين السويسريين، بما يؤهل ريغولا ريتز، رئيسة حزب الخضر، لتكون ضمن كبار الفائزين في انتخابات 20 أكتوبر 2019.

(© Keystone/Urs Flüeler)

يتوجّه الناخبون السويسريون يوم الأحد 20 أكتوبر الجاري إلى صناديق الاقتراع لاختيار برلمان جديد للسنوات الأربع القادمة. ومن المتوقع أن تُسفر الانتخابات عن تحول طفيف في تركيبة البرلمان الفدرالي نحو اليسار، خاصة بسبب المكاسب التي قد يُحققها الخضر.

يجري التنافس على مائتي (200) مقعد في مجلس النواب وعلى معظم المقاعد في مجلس الشيوخ المؤلف من 46 عضوا. وفي هذه الدورة، لا يوجد عدد قياسي من المُرشحين (أكثر من 4600) فقط، ولكن أيضًا عدد قياسي من النساء اللائي يأملن في الظفر بمقعد في المجلس التشريعي (حوالي 1900).

من بين المرشحين، هناك أيضا 73 سويسريا مُغتربًا يتطلعون لانتخابهم لعضوية البرلمان.

في الأثناء، تُجمع مؤسسات استطلاع الرأي على توقع دعم متزايد لحزب الخضر اليساري ولحزب الخضر الليبراليين الأصغر حجماً والأكثر ميلا إلى الوسط.

ومع أنه يُنتظر أن يُسجّل حزب الشعب السويسري اليميني تراجعا ببضع نقاط مئوية، إلا أنه يظل محتفظا بالكتلة الأقوى في مجلس النواب. ففي عام 2015، احتل المرتبة الأولى بحصوله على 29.4٪ من أصوات الناخبين.

في آخر استطلاعات الرأي التي أجريت، تقاربت نتائج حزب الخضر مع الحزب المسيحي الديمقراطي (وسط) من حيث نسبة الناخبين (10 ٪ -11 ٪)، فيما تنافس الحزب الاشتراكي اليساري (حوالي 18 ٪) والحزب الليبرالي الراديكالي (يمين وسط) (حوالي 16٪) على المركز الثاني خلف حزب الشعب السويسري.

رغم كل شيء، فمن غير المرجح أن يطرأ تغيير كبير على ميزان القوى الحالي. إذ عادة ما تهيمن أربعة أحزاب رئيسية من مختلف تيارات الطيف السياسي على البرلمان السويسري. وبموجب اتفاق طويل الأمد، تشترك هذه الأحزاب أيضًا في تقاسم المقاعد السبعة في الحكومة الفدرالية.

وحسب التقاليد المعمول بها، فإنه من المقرر أن يقوم البرلمان الجديد يوم 11 ديسمبر المقبل بانتخاب - أو بتجديد الثقة - لأعضاء الحكومة لفترة قادمة تستمر أربعة أعوام.

حملة باهتة

إجمالا، كانت الحملة الانتخابية هادئة نسبيا حتى بالمعايير السويسرية. ويُعزى ذلك جزئيًا إلى أن حزب الشعب السويسري لم ينجح في إثارة المشاعر كما كان الحال في الإنتخابات السابقة، حيث احتكر النقاش العام من خلال جدول أعماله المتميّز بمعارضته القوية للإتحاد الأوروبي ومناهضته للهجرة.

بدلاً من ذلك، كانت القضية الكونية المتعلقة بالتغيير المناخي هي المحددة لنبرة الحملة الانتخابية على مدار العام. ومما لا شك فيه أن الاحتجاجات العديدة التي شهدتها الشوارع في جميع أنحاء البلاد أسهمت في تسييس الأجيال الشابة في المناطق الحضرية.

ومن المحتمل أيضا أن تكون التظاهرة الجماهيرية التي نظمت في شهر يونيو الماضي تحت مُسمّى إضراب النساء، بصدد الإسهام في النتيجة التي ستُسفر عنها الانتخابات، مما قد يساعد في نهاية المطاف على الترفيع في عدد المنتخبات في غرفتي البرلمان. ويقول منتقدون إن الانتخابات تُشكل فرصة جيّدة لتحسين الوضع بالنسبة للنساء اللائي لا زلن يُعانين من نقص على مستوى التمثيل في المجال السياسي السويسري.

وفي الوقت الحالي، تمثل النساء 33٪ و13٪ من المقاعد في مجلسي النواب والشيوخ على التوالي.

انتخابات الاعادة

من المتوقع أن يتم الإعلان عن النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب في وقت متأخر من يوم الأحد 20 أكتوبر الجاري.

أما بالنسبة إلى مجلس الشيوخ، فمن المحتمل أن يتم إجراء انتخابات الإعادة في العديد من الكانتونات الست والعشرين حيث قد يُخفق المرشحون في الفوز منذ الجولة الأولى بالأغلبية المطلقة، أي بأكثر من 50٪ من الأصوات. وفي تلك الحالة، سيتم إجراء جولة ثانية من الاقتراع خلال شهر نوفمبر عند الضرورة.

بشكل عام، عادة ما يُشكل الديمقراطيون المسيحيون والليبراليون الراديكاليون أغلبية واضحة في مجلس الشيوخ. وبمُوجب النظام البرلماني المعمول به في سويسرا، تتمتع غُرفتا البرلمان الفدرالي بسُلطات متساوية.

حقائق أساسية

يحق لنحو 5.3 مليون مواطن سويسري المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها يوم الأحد 20 أكتوبر 2019.

على عكس ما حصل قبل أربع سنوات، لم يعد بالإمكان استخدام التصويت الإلكتروني نظرا لأن الحكومة الفدرالية علقت الإختبارات الجارية بسبب وجود مخاوف أمنية.

يُمكن للمغتربين السويسريين المُسجّلين على اللوائح الإنتخابية المشاركة في انتخاب أعضاء مجلس النواب (الغرفة السفلى) وفي اختيار أعضاء مجلس الشيوخ (الغرفة السفلى) أيضا ولكن في بعض الكانتونات فقط.

يُشار إلى أنه من إجمالي 246 مقعدًا في البرلمان الفدرالي (200 في مجلس النواب و46 في مجلس الشيوخ)، تم إسناد ثلاثة مقاعد في مجلس الشيوخ بعدُ.

نهاية الإطار التوضيحي


(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: كمال الضيف)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك