رويترز عربي ودولي

علم لتنظيم الدولة الإسلامية أعلى مكتب جمارك بمدينة جرابلس السورية على الحدود مع تركيا - أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

من إدريس علي

واشنطن (رويترز) - قال الجيش الأمريكي في بيان يوم الخميس إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قتل 54 مدنيا في الفترة بين 31 مارس آذار و 22 أكتوبر تشرين الأول أثناء تنفيذه لضربات جوية ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وأضاف البيان أنه في إحدى الغارات التي نفذت في منتصف يوليو تموز قرب مدينة منبج السورية قتل ما يصل إلى 24 مدنيا.

وفي ذلك الوقت دعا الائتلاف الوطني السوري إلى وقف مؤقت للحملة الجوية ضد الدولة الإسلامية في سوريا للتحقيق في غارة منبج وقال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر إن تقارير سقوط مدنيين في الضربة سيتم التحقيق فيها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن 56 مدنيا على الأقل قتلوا في الضربات الجوية شمالي منبج.

وقال البيان إن نحو 100 من مقاتلي الدولة الإسلامية كانوا يستعدون لشن هجوم مضاد على قوات سوريا الديمقراطية قرب منبج في 18 يوليو تموز.

وأضاف البيان "وبغير علم المخططين في التحالف كان مدنيون يتحركون داخل منطقة الإعداد العسكري حتى مع رحيل مدنيين آخرين من قرية مجاورة على مدى الأيام التي سبقتها."

وتسلط تلك الواقعة الضوء على التحديات التي يواجهها التحالف أثناء تنفيذ ضربات جوية ضد الدولة الإسلامية في أجزاء من العراق وسوريا حيث لا تملك الولايات المتحدة قوات برية أو مخبرين يعتمد عليهم من بين السكان.

ويرتفع بذلك العدد الإجمالي للمدنيين الذين قتلوا في ضربات للتحالف إلى 173 شخصا منذ بدئها في 2014 وهو عدد يقل كثيرا عن تقديرات من جماعات أخرى.

وفي أكتوبر تشرين الأول قالت منظمة العفو الدولية إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال الدولة الإسلامية لم يتخذ احتياطات كافية لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين في سوريا وإن ما يصل إلى 300 مدني قتلوا في 11 هجوما نفذها التحالف منذ سبتمبر أيلول 2014.

ووفقا لبيانات الجيش الأمريكي نفذت الولايات المتحدة 12633 ضربة جوية في العراق وسوريا حتى 17 نوفمبر تشرين الثاني.

وتكلفت العملية ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا عشرة مليارات دولار منذ 2014.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

reuters_tickers

  رويترز عربي ودولي