تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حكومة سوريا تواصل حملتها على إدلب والسكان يضطرون للنزوح في طقس بارد

صورة مأخوذة من لقطة فيديو حصلت عليها رويترز لمدنيين وأفراد من الدفاع المدني يبحثون عن أناس بين الأنقاض في مدينة إدلب بشمال سوريا يوم 17 سبتمبر أيلول 2017.

(reuters_tickers)

من ليزا بارينجتون وإلن فرنسيس

بيروت (رويترز) - أحرز الجيش السوري تقدما سريعا في محافظة إدلب أكبر معقل متبق للمعارضة المسلحة في البلاد مما قربه من مطار عسكري رئيسي تسيطر عليه قوات المعارضة. لكن هذا التقدم تسبب في تشريد عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يكافحون من أجل إيجاد مأوى في طقس شتوي شديد البرودة.

وتمكنت قوات الحكومة السورية، بدعم من مسلحين تساندهم إيران وقوة جوية روسية، من استعادة مناطق في شمال شرق محافظة حماة وفي جنوب محافظة إدلب منذ بدء الهجوم في أواخر أكتوبر تشرين الأول.

ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن المعارك والغارات الجوية أجبرت أكثر من 60 ألف شخص على مغادرة منازلهم منذ الأول من نوفمبر تشرين الثاني.

وصعدت القوات السورية خلال الأيام الماضية حملتها العسكرية وتقدمت نحو مطار أبو الظهور العسكري الذي حاصره مسلحو المعارضة في 2012 قبل أن يتمكنوا من طرد قوات الجيش السوري منه بالكامل في سبتمبر أيلول 2015.

وقال قيادي في تحالف عسكري يقاتل دعما لدمشق إن الجيش وحلفاءه يعتزمون السيطرة على القاعدة الجوية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الجمعة إن الجيش السوري وحلفاءه استعادوا نحو 84 قرية منذ 22 أكتوبر تشرين الأول بينها 14 على الأقل خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأضاف المرصد أن ضربات جوية مكثفة أجبرت مسلحي المعارضة على الانسحاب مما أتاح التقدم السريع للقوات الحكومية هذا الأسبوع.

وفقد الجيش السوري السيطرة على محافظة إدلب التي تقع على الحدود مع تركيا عندما سيطر مسلحو المعارضة على عاصمة المحافظة في 2015. وحاليا تلك هي المحافظة الوحيدة في البلاد الخاضعة بالكامل لسيطرة المعارضة.

والقوة المعارضة الرئيسية في المحافظة هي هيئة تحرير الشام وهي تحالف تقوده جماعة كانت تعرف بجبهة النصرة وكانت تابعة لتنظيم القاعدة في سوريا.

وقال مصدر عسكري سوري إن جبهة النصرة وحلفاءها هم هدف العملية العسكرية في شمال شرق حماة وفي جنوب شرق إدلب.

وقال لرويترز "عمليات الجيش مستمرة والجيش يحقق تقدما وخسائر الإرهابيين كبيرة في المنطقة".

وتقع إدلب ضمن مناطق حددتها روسيا من أجل "خفض التوتر" بقصد تهدئة حدة القتال في غرب سوريا. كما توجد قوات تركية في شمال محافظة إدلب أيضا في إطار اتفاق لعدم التصعيد أبرم مع إيران وروسيا حليفتي الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المصدر العسكري "إذا كان فيه (هناك) مناطق خفض التوتر فلا تشمل أبدا جبهة النصرة في المطلق.. جبهة النصرة هي الحقيقة المسيطرة على إدلب بشكل كامل".

كما تتعرض هيئة تحرير الشام لهجوم أيضا من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذي يوسع سيطرته على جيب صغير في شمال شرق حماة وهو متاخم لجيب في إدلب. ويحاول التنظيم توسيع نفوذه هناك منذ طرده الجيش السوري من وسط البلاد في أكتوبر تشرين الأول العام الماضي.

وقال مصطفى الحاج يوسف وهو مدير الدفاع المدني في إدلب، وهم منقذون يعملون في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في البلاد، "ما بعرف وين (أين) مناطق خفض التصعيد في الموضوع؟... إذا كان أعداد شهداء ونازحين وجرحى وتهديم المنازل في ازدياد.. وضرب مدنيين واستهداف المدنيين بنسبة كبيرة جدا... ولا كأنه في خفض تصعيد ولا شي".

* خفض للتصعيد؟

قالت الأمم المتحدة إن وضع المدنيين المشردين مؤخرا بسبب القتال في إدلب "صعب" حيث تواجه وكالات الإغاثة صعوبات في الوفاء باحتياجاتهم.

وقال يوسف إن الفارين من الضربات الجوية المكثفة والقصف على جبهات القتال يعانون من حملات جوية في عمق المحافظة.

وأضاف أن المنطقة ليس بها مخيمات كافية لاستيعاب تدفق النازحين وحذر من أن تقدم الجيش ووصوله لمطار أبو الظهور وما يليه من مناطق سيؤدي إلى أن "حركة النزوح راح تصير أضعاف".

وقال "أغلبهم يفترشون الأرض عبارة عن شوادر (خيام) لا تقيهم لا المطر ولا البرد ... فيه ناس معها (نقود) ممكن تستأجر استأجرت لكن الإيجارات كمان (أيضا) مرتفعة جدا".

ومحافظة إدلب ملاذ لعشرات الآلاف من مسلحي المعارضة والمدنيين الذين اضطروا لترك منازلهم في مناطق أخرى في غرب سوريا استعادتها الحكومة السورية وحلفاؤها.

كما كانت هدفا لغارات جوية روسية وسورية مكثفة قتلت آلافا من المدنيين ودمرت مستشفيات ومراكز للدفاع المدني.

وتواجه المجتمعات والمخيمات هناك، التي تستضيف بالفعل آلاف النازحين، صعوبات لاستيعاب مزيد من الوافدين.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لايركه إن 55 بالمئة من التجمعات السكانية في محافظة إدلب مثقلون بالأعباء. وفي نحو عشرة بالمئة من تلك التجمعات يشكل النازحون أكثر من 70 بالمئة من إجمالي عدد السكان.

وأشار المكتب إلى أن المعارك أجبرت بعض منظمات الإغاثة على وقف عملها في مناطق بجنوب إدلب.

وقالت كريستي ديلافيلد من مؤسسة (ميرسي كوربس) وهي إحدى أكبر المنظمات التي تقدم مساعدات في سوريا "الغذاء هو أهم ما يحتاجه الناس الذين يكافحون للبقاء في هذا الجزء من سوريا. ونظرا لتشردهم أكثر من مرة بسبب الصراع فقد استنزفت مواردهم ولم يبق لهم سوى القليل من الخيارات أحلاها مر".

وأضافت "لا يبدو لنا أن الأمور ستكون أسهل في أي وقت قريب".

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك