رويترز عربي ودولي

صورة من أرشيف رويترز لنائب رئيس جنوب السودان السابق ريك مشار.

(reuters_tickers)

جوبا (رويترز) - قال متمردون في جنوب السودان يوم الاثنين إنهم خطفوا أربعة عمال في قطاع النفط أحدهم باكستاني في محاولة لإجبار اتحاد الشركات الصيني الماليزي الذي يعملون فيه على مغادرة البلاد.

وقال المقاتلون الموالون لنائب الرئيس السابق ريك مشار إنهم يحتجزون الرجال الأربعة الذين يعملون لصالح شركة (دي.أيه.أر) للبترول في ولاية أعالي النيل يوم السبت في ثاني واقعة من نوعها هذا الشهر.

ولم يصدر تعليق فوري عن الشركة المؤلفة من شركتين صينيتين وشركة بتروناس الماليزية.

وتشير بيانات الأمم المتحدة إلى أن الحرب الأهلية أدت إلى نزوح ثلاثة ملايين شخص من ديارهم وقسمت البلاد عرقيا وشلت قطاع الزراعة مما جعل البلاد تواجه انتشار المجاعة.

وقالت حكومة جنوب السودان إنها تستخدم "القنوات الدبلوماسية" للتفاوض على إطلاق سراح العاملين واتهمت المتمردين بطلب فدية مقابل ذلك.

ونفى لام بول المتحدث باسم المتمردين هذه المزاعم.

وقال لرويترز "لا شروط على إطلاق سراحهم. لكننا نريد أن نوضح لدولتهم وللحكومة أننا لا نريد أن تعمل شركتهم في جنوب السودان."

ولم يفصح بول سبب طلبهم من تجمع الشركات الصيني - الماليزي أن يغادر المنطقة التي تقع على الحدود بين السودان وإثيوبيا.

وتأتي عملية الخطف بعد أسبوعين من خطف عاملين هنديين من وزارة النفط في جنوب السودان في منطقة بشمال شرق البلاد.

وفي الأسبوع الماضي قالت المنظمة الدولية للهجرة إن مسلحين هاجموا قافلة إغاثة في وسط البلاد مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثلاثة.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

رويترز

  رويترز عربي ودولي