رويترز عربي ودولي

الدوحة (رويترز) - اتهم موقع إخباري مستقل يصدر باللغة الإنجليزية في قطر يوم الخميس الدولة الخليجية بممارسة الرقابة وقال إن شركتين مزودتين لخدمة الإنترنت حجبتا الدخول إلى الموقع.

وقال موقع دوحة نيوز إن شركتي الإنترنت حظرتا في وقت متزامن الدخول إلى الموقع يوم الأربعاء. وكان الموقع أثار جدلا بشأن حدود التسامح داخل البلد المحافظ في أغسطس آب عندما نشر مقالا للرأي عن حقوق المثليين في قطر.

وقال الموقع في بيان "يمكننا فقط استنتاج أن موقعنا تم استهدافه عن عمد وحظره من جانب السلطات القطرية." وأضاف "نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب هذا القرار الذي يبدو كأحد أعمال الرقابة."

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من متحدث باسم الحكومة القطرية.

ورفضت شركة أوريدو التي تديرها الدولة وهي إحدى الشركتين المزودتين لخدمة الإنترنت التعليق.

والشركة الثانية هي فودافون قطر التي أنهت احتكار أوريدو المحلي للخدمة في عام 2009. ولم ترد متحدثة باسم فودافون على اتصالات هاتفية متعددة.

وبإمكان مستخدمي الإنترنت خارج دولة قطر تصفح الموقع.

وتواجه الدولة الخليجية الغنية بالغاز متابعة إعلامية متزايدة بسبب مزاعم عن فساد وإساءة معاملة للعمالة قبل استضافتها لكأس العالم لكرة القدم في 2022.

وتوجد قيود كبيرة على حرية التعبير في قطر. وتسود رقابة ذاتية داخل الصحف المحلية وغيرها من وسائل الإعلام.

وتمول قطر كما تستضيف شبكة قنوات الجزيرة التلفزيونية التي تحظى بمتابعة ملايين العرب في أنحاء العالم. كما تمول الحكومة مركز الدوحة لحرية الإعلام.

وأظهر استطلاع رأي أجرته العام الحالي جامعة نورثويسترن في قطر وهي واحدة من ست جامعات أمريكية لها فروع في البلد أن غالبية المواطنين القطريين يدعمون مبدأ حرية التعبير على الإنترنت. لكن الاستطلاع ذاته أظهر أن غالبية القطريين أيضا لديهم الرغبة في وضع ضوابط تنظيمية أكثر على الإنترنت.

ونجت الدوحة الحليفة الوثيقة للولايات المتحدة والتي تستضيف قاعدة عسكرية أمريكية كبرى من الاضطراب الذي أصاب مناطق أخرى في المنطقة. ولا توجد في قطر أي معارضة سياسية منظمة.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

reuters_tickers

  رويترز عربي ودولي