Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

المرحلة قبل الأخيرة من جولة تاريخية


"سولار إمبولس 2" السويسرية تهبط في القاهرة


 انظر لغات أخرى 2  لغات أخرى 2

حطت طائرة "سولار امبولس 2" في مطار القاهرة صبيحة يوم الاربعاء 13 يوليو 2016 بعد يومين على إقلاعها من اسبانيا، وهي المحطة قبل الأخيرة في جولتها حول العالم باستخدام الطاقة الشمسية.

وبعد تحليقها بنجاح فوق المحيط الاطلسي وهبوطها في مدينة إشبيلية في 23 يونيو الماضي، تبدأ الطائرة السويسرية في الأيام المقبلة من القاهرة المرحلة السابعة عشرة والأخيرة والتي تنتهي في أبوظبي التي انطلقت منها في التاسع من مارس 2015 لتدخل بذلك التاريخ كأول طائرة تعتمد على الطاقة الشمسية فقط كوقود.

وهبطت الطائرة في مطار القاهرة عند الساعة 07،10 بالتوقيت المحلي (05،10 ت غ) بعد ان حلقت فوق أهرامات الجيزة وتمثال أبو الهول.

وقطعت الطائرة في رحلتها من جنوب اسبانيا إلى القاهرة 3745 كيلومترا خلال 48 ساعة و50 دقيقة طيران، بحسب بيان أصدره المنظمون. وقال السويسري اندريه بورشبيرغ الذي كان يقود الطائرة لآخر مرة في اتصال مباشر عبر الإنترنت مع مركز التحكم في ميلانو: "كانت الرحلة رائعة.. كل شيء سار بشكل جيد جدا". وأضاف "رأيت كل البلدان، الجزائر وتونس وايطاليا (...) كان هذا رائعا، رأيت كل شيء".

وللعلم، فإن "سولار امبولس 2" طائرة خفيفة جدا لا يزيد وزنها عن وزن شاحنة، علما أن عرض جناحيها يُوازي عرض جناحي طائرة بوينغ 747، وهي تطير بسرعة متوسطة تبلغ خمسين كيلومترا في الساعة، وتعمل ببطاريات تشحن بواسطة الطاقة الشمسية التي تلتقطها حوالى 17 ألف خلية كهربائية ضوئية منشورة على جناحيها.

واستقبل قائد الطائرة بعد هبوطها بتصفيق أعضاء فريقه الذي كان في انتظاره في مطار القاهرة وعانق زميله بيرتران بيكار الذي يتناوب معه على قيادة الطائرة التي تتسع لشخص واحد فقط.

الرحلة الأخيرة إلى أبو ظبي

في السياق، ستنطلق الرحلة الأخيرة من جولة "سولار إمبولس 2" بعد أيام، إذ سيقودها بيكار مُتجها إلى أبوظبي التي بدأت منها الطائرة رحلتها حول العالم. ومن المنتظر أن تبلغ المسافة الإجمالية لرحلة هذه الطائرة العاملة حصرا بالطاقة الشمسية 35 الفا و400 كيلومتر.

في التاسع من مارس 2015 انطلقت الطائرة من أبوظبي باتجاه مسقط، وبعدها إلى احمد اباد وفراناسي في الهند، وماندالاي في بورما، ثم شونغتشينغ ونانكين في الصين، ومنها إلى ناغويا في اليابان قبل الإنتقال إلى هاواي فكاليفورنيا، ومن ثم من الشرق الأمريكي إلى نيويورك في الغرب عبر محطات عدة، ثم عبرت المحيط الأطلسي الى إسبانيا.

وفي مطار القاهرة، قال بيكار للصحافيين: "عندما يكون المرء في الجو لأيام عدة، فانه يشعر بانه في فيلم من أفلام الخيال العلمي، ينظر إلى الشمس وإلى المحركات التي تعمل لأيام وأيام بدون وقود". واضاف "يشعر المرء بانها معجزة لكنها الحقيقة اليوم، الحقيقة ان هذا ما نستطيع ان نفعله باستخدام التكنولوجيا الجديدة".

الطيار والمستكشف السويسري أوضح أيضا أنه يُوجد مقعد في الطائرة يمكن تحويله إلى الوضع الأفقي وبوسع قائد الطائرة أن ينام لفترات قليلة لا تتعدى عشرين دقيقة، كما أن هناك دورة مياه أسفل المقعد ويُمكنه تغيير الملابس داخلها واستخدام المناديل الورقية المبللة للنظافة الشخصية، وبالتالي فان الطائرة هي بمثابة "منزل في الجو". وتابع بيكار: "إننا تقوم بتمرينات رياضية بسيطة داخل قمرة القيادة لمدة نصف ساعة في الصباح وبعد الظهر، وإلا فانه بعد عدة أيام لا يُمكننا تحريك ذراعينا وساقينا".

وفيما تهدف جولة الطائرة حول العالم إلى الترويج لمصادر الطاقة المتجددة، يُموّل المشروع بفضل شراكات مع مؤسسات خاصة أو عبر هبات فردية. ويستطيع أي شخص متابعة هذه الرحلة على موقع خاص بها عبر الإنترنت بفضل كاميرات وضعت في قمرة القيادة وعلى ذيل الطائرة وأسفل جناحيها. 

وقد تم تزويد قمرة القيادة بأنابيب أوكسجين لمساعدة قائدها على التنفس. ورغم أنه لا يتم التحكم في الضغط الجوي داخلها، إلا أن جسمها مغطى بطبقة عازلة لتجنب درجات الحرارة القصوى أثناء التحليق التي يُمكن أن تصل إلى +40 و -40 درجة مائوية خارج الطائرة.

أخيرا، توقع بيكار أن يكون هناك "قريبا جدا ركابٌ على طائرات تستخدم كهرباء تم شحنها على الأرض كوقود"، لكنه استبعد ان تقل طائرات شمسية مسافرين قريبا معتبرا أن ما يقومون به في "سولار امبولس 2" هو "مجرد محاولة تجريبية لاتزال في المهد".

swissinfo.ch مع الوكالات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×