الأطفال والمرافق الخاصة برعايتهم




لا تزال سويسرا دولة مُحافِظة نسبياً، تميل فيها الأم إلى التعامُل مع غالبية المسؤوليات المُتعلِّقة برعاية الأطفال. لكنَّ أعداداً مُتزايدة من النساء في سويسرا يَجمَعْنَ اليوم بين العَمَل والأمومة.

مربية اطفال تداعب وتلاعب الطفل بان (على اليسار)، البالغ من العمر 3 سنوات، وغالينا، ابنتها البالغة من العمر كذلك 3 سنوات في قاعة للألعاب. وقد التقطت هذه الصورة في ليس، بكانتون برن في 15 سبتمبر 2010. 

الرعاية خارج نطاق الأسرة المحاضن السويسرية هي الأغلى في العالم

بقلم
دوك- كوانغ غوان وسامويل جابير، رسوم بيانية: دوك- كوانغ غوان

في سويسرا، إذا أراد أحد أن يضع طفله في حضانة نهارية بدوام كامل، فإن ذلك يكلفه في المتوسط ثلثيْ راتبه. وهذا رقم قياسي عالمي. لكن، المساعدات المالية ...

إنجاب الأطفال

يَمنَح القانون السويسري الأمهات العاملات إجازة أمومة لمدة 14 اسبوعاً إعتباراً من تاريخ ولادة الطفل، يتقاضين خلالها 80% من مُرتبهن. ويقدم العديد من أرباب العمل طواعية ظروفاً أكثر سخاء من ذلك. ولا يوجد هناك قانون سويسري يمنح الآباء الحق في إجازة أبوةرابط خارجي، على الرغم من تقديم بعض أصحاب العمل لهذه الإجازة طواعية.

وبشكلٍ عام، يميل حجم الأسرة لأن يكون صغيراً في سويسرا. ويبلغ معدل الخصوبة الكلي 1.55 طفل لكل إمرأة. وبحسب المكتب الفدرالي للإحصاءرابط خارجي، كان للنساء الأجنبيات المُقيمات في سويسرا في عام 2015 عدد أكبر من الأطفال (1.86 طفل لكل امرأة) مُقارنة بنظرائهن السويسريات (1.54 طفل لكل امرأة).

تقوم المستشفيات السويسرية بدعم الرضاعة الطبيعية بشكل استباقي. وتبدأ نحو 95% من الأمهات بإرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية أثناء تواجدهن في المستشفى، كما يُلاحَظ استمرار 80% منهن بإرضاع أطفالهن طبيعياً بِعُمُر أربعة أشهر. ويكون أرباب العمل مُلزمين بتوفير الوقت الكافي والمساحة المناسبة للأمهات المرضعات، أما لِضَخ الحليب أو لإرضاع أطفالهن.

بدورها، تقدم السلطات الصحية في الكانتونات خدمة الإستشارات الصحية ونصائح رعاية الطفل للأمهات والآباء الجُدُد في منازلهم (تسمى بالألمانية Mütterberatung وبالفرنسية Consultations en puériculture) مقابل رَسم رمزي يُدفع مرة واحدة فقط. كما يمكن للوالدين إحضار أطفالهم إلى مركزٍ للرعاية المنزلية للتشاور مع المُمرِضة المسؤولة حول تغذية الطفل، وزيادة وزنه، وتطوره وخلاف ذلك.

خيارات العمل

تختار غالبية الأمهات العاملات اللواتي لديهن أطفال صغار في سويسرا العمل بدوام جزئي، ما يعني أن حلول رعاية الأطفال مُصَمَّمة لساعات الدوام الجزئي في الغالب. ويَعمَد الآباء بشكل مُتزايد إلى اختيار العمل بدوام جزئي أيضاً لتقليل الحاجة إلى رعاية الأطفال - وهو هدف مُهِمٌ ثقافياً بالنسبة للعديد من السويسريين. واليوم، يعمل نحو 15% من الآباء في سويسرا بدوام جزئي.

وغالبا ما يعتمد الوالدان السويسريان العامِلان على مساعدة الأجداد في رعاية أطفالهم، لكن هذا لا يكون خياراً في العادة بالنسبة للأشخاص الذين ينتقلون إلى سويسرا.

رعاية الأطفال

غالباً ما يشكل العثور على الرعاية المُناسبة للأطفال تَحدياً للآباء والأمهات العاملين، الأمر الذي يصبح أصعب عندما يكون الشخص في بلدٍ أجنبي. ويشتكي الكثير من الآباء والأمهات من التكلفة العالية لمرافق رعاية الأطفال السويسرية ومحدوديتها أيضاً.


هناك العديد من الخيارات المختلفة لرعاية الأطفال في سويسرا. وتلجأ الكثير من الأسر إلى الإستفادة من مزيج من هذه الخدمات.

الحضانة (أو Crèche بالفرنسية، أوKrippe بالألمانية أو KiTa بالألمانية أيضاً التي تختصر كلمة الحضانة النهارية)

هناك أكثر من2,000 دار للحضانة في سويسرا، يدير القطّاع الخاص حوالي 90% منها. وتُمَوَّل هذه الدور أساساً من خلال مُساهمات الوالدين. أمّا تدخّل الحكومة فيكون عَبرَ تقديم إعانات لمراكز الرعاية أو للوالديْن، من خلال مِنَح خاصة برعاية الاطفال، يُستخدم فيها جدول يستند على دَخل الوالدين.

تعمل دور الحضانة في وحدات من نصف أيام، وتبلغ مُتَطَلّبات الحضور الدُنيا ثلاثة أنصاف أيام في الأسبوع. وفي مدن برن وزيورخ، تبلغ كُلفة الحضانات الخاصة بين 60 - 150 فرنك يومياً. وقد لا تزيد تكلفة إحدى الحضانات المَدعومة لأسرة مُنخفِضة الدخل عن 10 فرنكات يومياً، كما تقدم مُعظم دور الحضانة خصومات صغيرة في حالة وجود إخوة.

المُربية الخاصة داخل منزل (Tagesmutter باللغة الألمانية وMaman du Jour باللغة الفرنسية)
الخيار الآخر هو أن تضع طفلك في رعاية مُربية خاصة (أو ما يُسمى بالأم النهارية) في بيئة منزلية. وغالباً ما تكون هؤلاء النساء أمهات لأطفال أكبر سناً، ما يجعل واجبات العناية بالأطفال روتينهن اليومي المُعتاد.

وما يثير الدهشة، هو أن تكلفة هذا النوع من الرعاية يكون منخفضاً في العادة، وتتراوح بين 5 و12 فرنكا في الساعة للطفل الواحد، مع احتساب تكلفة الطعام بشكل مُنفصل. وفي العادة تكون "أمهات النهار" مُسَجَّلات مع منظمات محلية تتعامل مع إستمارات الطلب الخاصة بالوالدين والأنظمة المُطبقة في هذا المجال. كما تقوم بعض هذه المؤسسات بتنظيم الفواتير أيضاً.

وبالاعتماد على الكانتون، قد يتوفر هناك نوع من الدعم على أساس الدخل. للمزيد من المعلومات حول الأنواع المختلفة لرعاية الأطفال باللغتين الألمانية والفرنسية، قم بزيارة موقع الرابطة السويسرية لدور الحضانةرابط خارجي.

المُساعِدة المنزلية الأجنبية

بإمكان مواطني الاتحاد الأوروبي العمل في سويسرا دون الحصول على تصريح أولاً. إذا كنت تفكر بالتعاقد مع جليسة أطفال في الصيف، يُمكن لِشخصٍ تقل فترة تشغيله عن ثلاثة أشهر أن يعمل بدون تصريح حتى. لكن الوضع بالنسبة للعاملين من الاتحاد الأوروبي آخذ في التغير. راجع هذا الباب للمزيد من التفاصيل.

لا يسمح القانون السويسري بتوظيف شخص ما في منزلك دون دفعه لاشتراكات التأمين الإجتماعي والتأكد من حيازته على تأمين صحي وتأمين ضد الحوادث. ويتعين على الأسرة المُقيمة في سويسرا الراغبة بتوظيف جليسة أطفال من دولة خارج الإتحاد الأوروبي، أن تتعامل مع إحدى وكالات التوظيف المُعتَرَف بها من قبل كتابة الدولة للشؤون الاقتصاديةرابط خارجي (سيكو).

وبالإمكان العثور على قائمة بهذه الوكالات في هذا الرابط.رابط خارجي أختر اللغة المطلوبة أولاً، ثم قُمْ بالبحث عن طريق النَقر على عبارة Betrieb suchen (باللغة الألمانية) أوRechercher l’enterprise (باللغة الفرنسية) أو cercare l’azienda (باللغة الإيطالية) [التي تعني جميعها البحث عن الوكالة].

وقد تصل تكلفة مثل هذا النوع من المساعدة إلى 700 أو 800 فرنك شهرياً، اعتماداً على حجم الأسرة وعُمر المُساعِدة.

ووفقا للقانون السويسري، لا يجوز أن تعمل المُساعدِة الأجنبية أكثر من 30 ساعة في الأسبوع، وبمعدل 5 أو 6 ساعات في اليوم الواحد تبعاً لكيفية توزيع العمل.

مُربية الأطفال

تُعتَبَر مُربية الأطفال خياراً آخر للأسر الراغبة في الحصول على رعاية مهنية من شخص مؤهل لأطفالهم. واعتماداً على الخبرة والمؤهلات، يمكن لِمُربية تعمل بدوام كامل أن تتقاضى بين 3,800 و 5,000 فرنك شهرياً، يتم التفاوض عليها بين الوالدين والمُربية.

جليسة الأطفال

يقدم الصليب الأحمر السويسريرابط خارجي دورة لِمُجالَسة (رعاية) الأطفال للأحداث إعتباراً من سِن 13 عاماً، في فروعها الموزعة في جميع كانتونات سويسرا.

ويُعتبَر هذا مكاناً جيداً للبدء عند البحث عن جليسة أطفال شابة. وهناك تعريفات ثابتة للمراهقين الذين أنهوا هذه الدورة التدريبية، تتراوح بين 7 و10 فرنكات في الساعة، إعتماداً على عُمر الجليسة ووقت عملها خلال اليوم. وتزيد تكلفة جليسة الأطفال الأكبر سناً عن ذلك. ويوفر موقع Babysitting 24رابط خارجي المزيد من المعلومات المُفيدة بهذا الخصوص.

توجهات غذائية التغييرات الإجتماعية تؤثر على عادات الطّـهي في المطبخ السويسري

بقلم
توماس ستيفنس (بالاشتراك مع سوزان فوغل ميسيكا)

بعد سلسلة الفضائح الغذائية التي تتصدّر العناوين الرئيسية للصحف الأوروبية وغير المثيرة الشهية على الإطلاق، تُلقي swissinfo.ch نظرةً ...

تلاميذ المدارس

بعد تسجيلهم في إحدى البلديات، يحق للأطفال الذهاب إلى المدرسة في المنطقة الجغرافية لسكنهم. وقد تؤدي ساعات الدوام في المدارس الإبتدائية في سويسرا في بعض الأحيان إلى تعقيد الأمور بالنسبة للآباء والأمهات العاملين. وفي العادة، يذهب الأطفال إلى المدرسة في الصباح وبعد الظهر، ويُمنَحون استراحة لمدة ساعتين لتناول طعام الغداء، يعودون خلالها إلى منازلهم وكذلك المعلمين، وتُغلق المدرسة في هذه الأثناء.

وخلال الأعوام الأخيرة، واعترافاً بالواقع المُتغير للعديد من الأسر، لجأت بعض المدارس إلى إدخال نظام مدارس اليوم الكامل ("Tagesschule" باللغة الألمانية)، حيث يتم تزويد الأطفال بوجبة غداء ساخنة ورعايتهم في مَقَر المدرسة عندما تكون مُغلقة.

وغالباً ما تتعاون المدارس التي لا تقدم نموذج "اليوم الكامل" مع جهة قريبة ومُستقلة توفر خدمة رعاية الأطفال، حيث يمكن رعاية الأطفال قَبل بداية المدرسة، وخلال استراحة الغداء، وبعد انتهاء الدوام المدرسي. وينبغي على أولياء الأمور حَجز أماكن لأطفالهم مُسبقاً، وتعتمد التعريفات بشكل عام على دخلهم.

ورغم هذه التغييرات، لا تتوفر العديد من المدارس حتى اليوم على أي ترتيبات خاصة لرعاية الأطفال خارج ساعات الدوام المدرسي. وهكذا يقوم بعض الآباء والأمهات بتنظيم تبادلٍ للرعاية في أوقات الغداء مع أولياء أمور الآخرين. كذلك تُمَثل المُربية الخاصة [أو الأم النهارية] (انظر أعلاه) حلاً آخر للأمهات العاملات لرعاية اطفالهن خلال ساعات الغداء.

وعند التخطيط لطريقة رعاية أطفال المدارس، من المُهم التذكُّر أن الأطفال بأعمار مُختلفة قد لا تكون لديهم دروس في صباح أو بعد ظُهر أيام معينة، أو قد يكون لديهم يوم كامل دون مدرسة خلال الأسبوع.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo.ch

×