Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

حريات دينية


المحكمة الفدرالية تقر حق التلميذات في ارتداء الحجاب في المدارس


 انظر لغة أخرى 1  لغة أخرى 1

ألغت المحكمة الفدرالية، وهي أعلى سلطة قضائية في سويسرا، قرارا اتخذته السلطات التعليمية في بلدية تابعة لكانتون سانت غالن يحظر على التلميذات ارتداء الحجاب داخل الفصول المدرسية. 

القرار الذي نشرت المحكمة تفاصيله يوم الجمعة 11 ديسمبر الجاري يضع حدا لقضية انطلقت في عام 2013 حينما اعترضت السلطات المعنية بإدارة المدارس في بلدية سانت مارغرتن على التحاق تلميذة مسلمة ترتدي الحجاب بالفصل. وقد تم الإستناد في القرار على لائحة بلدية تحظر ارتداء أي ملابس أو شارات ذات طابع ديني.  

إثر ذلك، رفضت المحكمة الإدارية لكانتون سانت غالن الحجج التي ساقتها السلطات المدرسية لتبرير قرارها، فيما رفض آباء التلميذة السماح لها بمتابعة الدروس بدون حجاب. 

وفي يوم الجمعة الماضي، قرر قضاة المحكمة الفدرالية (مقرها لوزان) بأربعة أصوات مقابل صوت واحد رفض الإستئناف المرفوع أمامها من طرف السلطات المدرسية على القرار الصادر عن المحكمة الإدراية لكانتون سانت غالن. وعللت المحكمة العليا قرارها بأن حظر ارتداء الحجاب ليس شرطا مُسبقا لتعليم فعال.

في السياق، اعتبرت المحكمة أن حظر ارتداء الحجاب الإسلامي في المدرسة الذي فُرض على فتاة مسلمة من طرف إدارة التعليم في سانت مارغراتن "لا يتلاءم مع الحق الدستوري الخاص بحرية الضمير والمعتقد".  

كما أشارت أعلى هيئة قضائية في سويسرا في القرار الصادر عنها إلى أنه "لا يُوجد أي مؤشر يدفع إلى الإعتقاد بأن التلميذة تقوم بالدعوة لأفكارها أو أنها تعكر سير التدريس"، لذلك فإن "الحد من حرية الضمير والإعتقاد عبر حظر ارتداء الحجاب لا مبرر له". 

من جهتها، صرحت القاضية الفدرالية فلورنس أوبري جيراردين أن مجرد ارتداء الحجاب "لا يجعل من المرء شخصا فظا أو غير منضبط".

للتذكير، لا تعتبر هذه القضية التي أثيرت في مدرسة سانت مارغراتن الإعتراض الوحيد في سويسرا على ارتداء الحجاب الإسلامي في سويسرا. فقد سبق للناخبين في كانتون تيتشينو (جنوب البلاد) أن صوتوا في عام 2013 لفائدة مقترح يدعو إلى فرض حظر على ارتداء كل أصناف الملابس التي تغطي الوجه (كالنقاب والبرقع)، وهو التصويت الذي أيّده البرلمان المحلي للكانتون في وقت سابق من الشهر الجاري.

في الأثناء، جرت محاولات أخرى (لا زال بعضها مستمرا) لإقرار حظر مماثل على ارتداء البرقع والنقاب في كانتونات آراو وزيورخ وفالي. إضافة إلى ذلك، تسعى حاليا مجموعة من السياسيين اليمنيين إلى فرض حظر شامل على ارتداء النقاب والبرقع في جميع أنحاء سويسرا. 

swissinfo.ch مع الوكالات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×