تصفّح

تخطي شريط التصفح

مواقع فرعية

وظائف رئيسية

المواد المسببة للإدمان كم يستهلك السويسريون من التبغ والخمور والقنب؟

حذرت دراسة صدرت مؤخرا من ارتفاع معدلات استهلاك المواد المسببة للإدمان في سويسرا وذلك على مدار السنوات الماضية. وكشفت الدراسة أن ربع السويسريين يدخنون بشراهة وأن خُمُسهم يتناولون المشروبات الكحولية بشكل مفرط قد يشكل خطرا على الصحة، حسب تقرير منظمة الإدمان في سويسرا الصادر بعنوان" بانوراما الإدمان السويسري 2017"رابط خارجي. وفيما انتقدت المنظمة المستقلة عدم اكتراث الأوساط السياسية والإقتصادية بهذه الظاهرة، اتهمت الحكومة الفدرالية بعدم القيام بما يكفي لتغيير هذا الوضع وبأنها لا تسعى إلا إلى تحقيق مصالحها الخاصة.

الدراسة أظهرت أن أكثر من نصف المدخنين يريدون الإقلاع عن التدخين، لكن "السياسة تقبل بالوضع القائم لحماية مصالح جهات معينة"، كما يوضح ماركوس موري، المتحدث باسم منظمة الإدمان في سويسرا.رابط خارجي وأشار موري إلى لوبي شركات التبغ، التي تمكنت مؤخرا من وقف خطة لحظر تام وشامل إعلانات السجائر.

كما فشلت محاولة مشروع قانون عُرض على مناقشة البرلمان الفدرالي في عام 2016، كانت تهدف إلى حظر بيع المشروبات الكحولية بعد وقت محدد من الليل. بالمناسبة، يُذكر أن حوالي 1600 شخص يموتون سنويا في سويسرا بسبب الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.

في السياق، انتقدت منظمة الإدمان في سويسرا، غياب سياسة موحدة في كل الكانتونات السويسرية من حيث التعامل مع تعاطي القنب، حيث تترك النصوص القانونية مساحة كبيرة للتأويل. وينص القانون الفدرالي الصادر في عام 2013 على معاقبة كل شخص يزيد عمره على الـ 18 عاما وفي حوزته ما يصل إلى 10 غرامات من القنب بدفع غرامة قيمتها 100 فرنك دون تسجيل هذه السابقة في السجل الجنائي للشخص المعني.

فيما يلي، يوضح هذا الرسم البياني حجم استهلاك المشروبات الكحولية والتبغ والقنب في سويسرا مقارنة بدول أخرى. وتسجل الدول في أعلى الرسم التوضيحي أقل معدلات استهلاك، والأدنى أعلى نسب، وذلك وفق معطيات منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية. رابط خارجي

(swissinfo.ch)

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo.ch

×