Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

سلسلة حول الهجرة (الحلقة 1)


من هم هؤلاء الأجانب الذين يمثلون 25% من سكان سويسرا؟


بقلم دوك-كوانغ نغويين Duc-Quang Nguyen


في العام الماضي، تجاوز عدد الأجانب المقيمين في الكنفدرالية للمرة الأولى حاجز المليوني نسمة. وأصبح يمثل غير الحاملين للجواز السويسري قرابة ربع العدد الإجمالي لسكان البلاد. ولكن من هم هؤلاء الأجانب الذين غالبا ما تتمحور حولهم النقاشات السياسية؟ الرسوم البيانية أدناه تزودكم بالمزيد من التفاصيل.

سويسرا، هي واحدة من البلدان التي توجد فيها أعلى نسبة من الأجانب (24.6% في عام 2015) على أراضيها. فلا يتقدمها في هذا المجال إلا عدد قليل من الدول مثل البلدان النفطية أو البلدان - المدن كلوكسمبورغ التي لديها نسبة أعلى من الأجانب.

ويوضّح الرسم البياني أدناه جنسيات جميع الأجانب المقيمين في سويسرا. وتبيّن أن 80% من الاجانب المقيمين في سويسرا من الدول الأوروبية. ويمثل رعايا كل من ألمانيا وإيطاليا والبرتغال وفرنسا لوحدهم نصف الأجانب المقيمين في سويسرا تقريبا.

في عام واحد، زادت نسبة الأجانب بمعدّل 0.3% (24.3% في 2014). وتأتي سويسرا التي شهدت ما معدّله 19 دخولا بالنسبة لكل 1000 نسمة في المتوسط في عام 2014، في مقدّمة البلدان الأوروبية، ومتجاوزة بفارق كبير ألمانيا (11)، وبريطانيا (9.8) وإسبانيا (6.6)، وفرنسا (5.1).

وهذا الإرتفاع في معدّلات المهاجرين هو بالتأكيد ليس أمرا جديدا. وكانت الهجرة موضوعا مطروحا للنقاش خلال السنوات الخمسين الماضية، وعبّر السويسريون مرارا وتكرارا عن موقفهم منها من خلال صناديق الإقتراع. ففي شهر فبراير 2014، أيّد الناخبون السويسريون بأغلبية محدودة جدا مبادرة شعبية تدعو إلى الحد من الهجرة الجماعية إلى البلاد خاصة من بلدان الإتحاد الأوروبي.

وتختلف نسبة الأجانب وجنسياتهم الأصلية اختلافا كبيرا من منطقة سويسرية إلى أخرى، كما يتضح من الخرائط أدناه. فالمناطق الواقعة في غرب البلاد والناطقة بالفرنسية تقطنها أكبر نسبة من الأجانب، الأمر الذي يتناقض بشدة مع الوضع في سويسرا الوسطى. ومن المفهوم أن رعايا إيطاليا وفرنسا وألمانيا هم أكثر حضورا في المناطق التي تستخدم لغاتهم الأصلية (الإيطالية في التيتشينو، والفرنسية في الكانتونات الفرانكفونية خاصة في غرب البلاد، والألمانية في مناطق البلاد الأخرى).

كما يجدر الإشارة إلى أن الحصول على الجنسية السويسرية ليس تلقائيا أو آليا، حيث يوجد الكثير من الأجانب الذين ولدوا في سويسرا وحافظوا على جنسياتهم الأصلية، وهكذا، وفقا للمكتب الفدرالي للإحصاء، وجد في سويسرا في عام 2015، قرابة 396.000 شخص يحملون جوازا أجنبيا على الرغم من أنهم مولودون في سويسرا، أي ما يعادل 20% من مجموع الأجانب في البلاد. ومن بين الذين ولدوا منهم خارج البلاد، يقيم 44% في سويسرا بشكل دائم، منذ 10 سنوات أو يزيد. 

تستضيف سويسرا العديد من الأجانب على أراضيها، ولكن هل تمثل حقا نموذجا للإندماج الناجح؟ رأيك يهمّنا؟

سلسلة الهجرة

التصويت من قبل الشعب السويسري للحد من الهجرة، وبريغزيت، والتوترات داخل الإتحاد الاوروبي في مواجهة تدفق طالبي اللجوء، كل ذلك جعل الهجرة مصدر قلق رئيسي في جميع أنحاء القارة الأوروبية وحتى خارجها.

في سويسرا، كما في بريطانيا، الحد من تدفق المهاجرين أصبح يشكّل خطرا على حرية الوصول إلى السوق الأوروبية. ومن خلال الرسوم البيانية تعرض swissinfo.ch سلسلة من المقالات حول الهجرة. وكل أسبوع نقدّم لكم إضاءة حول تدفقات الهجرة العالمية، ونتطرّق إلى التطوّر التاريخي لهذه الظاهرة في السياق السويسري، فضلا عن الأرقام الرئيسية المتعلقة بهذه الظاهرة.

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×