تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فرنسا وجهة أولى وبلدان عربية على الخط مزيد من السويسريين يختارون العيش خارج بلادهم

بقلم


هل يدفع البحث عن الشمس والبحر أعدادا متزايدة من السويسريين إلى الهجرة من بلادهم؟ لا يبدو أن الإجابة على هذا السؤال بمثل هذه البساطة.

هل يدفع البحث عن الشمس والبحر أعدادا متزايدة من السويسريين إلى الهجرة من بلادهم؟ لا يبدو أن الإجابة على هذا السؤال بمثل هذه البساطة.

(Keystone)

تتسارع وتيرة نمو الجالية السويسرية المقيمة في الخارج. ففي نهاية عام 2016، بلغ تعدادها 774923 شخصا، أي بزيادة 2.9% عن العام السابق. في الأثناء، لا زالت فرنسا البلد الأكثر اجتذابا للمغتربين السويسريين، متبوعة بألمانيا والولايات المتحدة وإيطاليا.

وطبقا للإحصائيات الرسمية التي نشرتها وزارة الخارجية يوم الأربعاء 1 مارس الجاري في برن، فإن حوالي 775000 مواطن سويسري كان مقيما بالخارج في موفى عام 2016، أي بزيادة 21784 شخصا عن عام 2015.

تبعا لذلك، تسارعت وتيرة نمو الجالية السويسرية المقيمة في الخارج حيث بلغت 2.9%، بعد أن ظل معدل نموها في السنوات الماضية مستقرا عند حوالي 2%، وهو ما يعني أن سويسريا من بين كل تسعة يعيش حاليا خارج البلاد.  

(1)

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نسبة النمو الأعلى سُجّلت في القارة الآسيوية (وخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي تايلاند)، حيث ارتفعت إلى 4.3%. مع ذلك، تعيش أغلبية السويسريين المقيمين في الخارج (62%) في القارة الأوروبية، حيث تظل فرنسا الوجهة المفضلة لـ "سويسرا الخامسة" بعد أن تجاوز عدد السويسريين المقيمين فيها حاجز المائتي ألف شخص وذلك للمرة الأولى.

في المقابل، تأتي ألمانيا في المرتبة الثانية (89390) متبوعة بإيطاليا (51895). أما في خارج القارة الأوروبية، اجتذبت الولايات المتحدة (81075) العدد الأكبر من المواطنين الحاملين للجواز الأحمر المُزدان بالصليب الأبيض.

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

.

الخريطة الشاملة

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

chart

.


(ترجمه من الفرنسية وعالجه: كمال الضيف)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×