إدمان ومُدمنون الإنترنت.. أفيون الشباب الجديد في سويسرا




الكحول والتبغ والمخدرات والقمار، وللمرة الأولى، الإنترنت: هكذا أطلّ "المشهد السويسري للإدمان لعام 2016" على واقع التصرفات الإشكالية والخطيرة للسكان السويسريين في هذه المجالات. في السياق، قدمت مؤسسة "الإدمان السويسري" معطيات مرقمة عن الأضرار المسجلة وحثت السلطات ورجال السياسة إلى تحمل مسؤولياتهم في مجال الوقاية.

إدمان الصغار واليافعين على الإنترنت.. تحدّ جديد يُواجه سويسرا والمجتمعات الحديثة عموما. 

إدمان الصغار واليافعين على الإنترنت.. تحدّ جديد يُواجه سويسرا والمجتمعات الحديثة عموما. 

(AFP)

التقرير قدّر أن أكثر من 11 ألف شخص يموتون كل عام في سويسرا نتيجة لمختلف أصناف الإدمان، وأورد أن التكاليف المترتبة عنها تصل إلى 10 مليارات من الفرنكات في السنة الواحدة.

الجديد في إصدار عام 2016 المتعلق بالتحليل السنوي الذي تنجزه مؤسسة "أصناف الإدمان السويسريةرابط خارجي" يتعلق بما يبدو أنه تحدّ جديد للمجتمع، أي الإستخدام الإشكالي أو المحفوف بالمخاطر للإنترنت الذي يصل حد الإدمان. فقد أشارت التقديرات إلى أن الوضع أصبح خارجا عن السيطرة لدى حوالي 70 ألف شخص. وتتعلق المشكلة باليافعين وصغار السن بوجه خاص مثلما يُظهر الرسم البياني المُصاحب:

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

swissinfo.ch

×