Navigation

Skiplink navigation

آفاق واعدة لتنشيط التعاون الاقتصادي بين سويسرا وتركيا

قام عبد الله غول، رئيس تركيا الذي أدى زيارة دولة إلى سويسرا يومي الخميس والجمعة 25 و26 نوفمبر 2010 بالترويج لإقتصاد بلاده والإشادة بفرص الإستثمار فيها، وذلك خلال لقاء له برجال الأعمال في زيورخ، العاصمة الإقتصادية لسويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 نوفمبر 2010 - 22:48 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وقال غول خلال لقائه يوم الجمعة برجال الأعمال في سويسرا: "تمثل تركيا الفضاء المعافي في أوروبا". وأشار إلى أن كل التوقعات ترى ان تركيا سوف تشهد من الآن وحتى 2017 أعلى درجات النمو الاقتصادي على المستوى الأوروبي. وفي سنة 2010، سوف يبلغ معدل النمو الاقتصادي السنوي 11% ، مقابل تراجع نسب التضخم والبطالة.

كذلك دعا عبد الله غول الشركات السويسرية إلى زيادة مبادلاتها التجارية مع تركيا، وتوجه إلى رجال الأعمال السويسريين قائلا: "سوف لن ندّخر جهدا في توفير الظروف الملائمة لذلك". وأبدى الرئيس التركي رغبته خاصة في تسريع المصادقة على اتفاق منع الإزدواج الضريبي الذي وقّع بين البلديْن في السنة الماضية.

من جهتها، أعربت دوريس لويتهارد، الرئيسة الحالية للكنفدرالية عن رغبة بلادها كذلك في "تعزيز وتمتين علاقاتها الإقتصادية مع تركيا، والتي أوضحت أنه "بالإمكان إحراز تقدما خاصة في مجالي السياحة والبيئة".

أما جيرالد بورر، رئيس رابطة الشركات السويسرية، فقد أشار إلى ان تركيا توفّر أيضا فرصا إستثمارية جيدة في مجال صناعة الأدوية والأجهزة الصناعية المختلفة. وتستثمر سويسرا حاليا في تركيا ما قيمته 3 مليارات فرنك. وتعمل فيها قرابة 450 شركة سويسرية.


وقد شرع الرئيس التركي في زيارته إلى سويسرا يوم الخميس برفقة زوجته هايروشينيسا. وقد تم استقبالهما في برن من طرف الحكومة الفدرالية . وقد عقدت عدة لقاءات ومحادثات، تطرقت إلى العديد من القضايا ذلت الإهتمام المشترك، كالقضية الأرمينية، وحظر بناء المآذن في سويسرا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة