Navigation

أبناء جنيف المقيمون في الخارج سيُـصوِّتون عبر الإنترنت

سيُـتيح الإقتراع المرتقب يوم 27 سبتمبر القادم، للمرة الأولى، إمكانية التصويت الإلكتروني لحوالي 15500 شخص أصيلي جنيف، مقيمين في الخارج. وستكون هذه المناسبة فُـرصة لإجراء اختبار مماثِـلٍ في مدينة بازل، التي يُـنتظر أن تُـوفّـر هذه الخِـدمة لمواطنيها المهاجرين، ابتداءً من نوفمبر 2009.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 يوليو 2009 - 08:47 يوليو,

وأشار ميشال فارينسكي، مدير المشروع، في تصريحات نُـقلت عنه يوم 24 يوليو، أن "المراسلة التي ستُـوجّـه لأبناء جنيف المهاجرين، ستسمح لكل واحد منهم بالتصويت عبر الإنترنت".

في المقابل، يتوجّـبُ على المغتربين الاستمرار في تسجيل أنفسِـهم لدى السفارة، كي يتمكّـنوا من ممارسة حقهم في التصويت.

من جهة أخرى، لا يشمَـل هذا العرض، إلا المواطنين الذين يقيمون في بلدان صادقت على اتفاقية دولية، تتعلّـق باستخدام الكتابات المرموزة (أو الشيفرية). فعلى سبيل المثال، لا تندرج الصين ضمن الدول التي وقّـعت على هذا الصِّـنف من الاتفاقيات، لكن عدد ناخبي جنيف المهاجرين في هذا البلد، لا يزيد عن 10%.

وكانت نوشاتيل قد سمحت لمواطنيها المقيمين في الخارج، بالتصويت إلكترونيا، لكن هذا التصويت كان يتمّ بناءً على تعاقُـد يُـبرم بين المواطن والدولة. في المقابل، تختلف المقاربة التي اتّـبعها كانتون جنيف، حيث ترمي إلى استخدام أوسَـع وتشمل جميع المواطنين ولا تتطلّـب اتفاقا مُـسبقا.

وفي شهر يونيو الماضي، أبرم كانتون بازل المدينة اتفاقية مع جنيف، كي يتمكّـن من استخدام نظامها. كما يريد الكانتون المتحدِّث بالألمانية، منح مواطنيه المقيمين في الخارج إمكانية التصويت إلكترونيا. ومن المتوقّـع أن يُـنظم أول اقتراع من هذا القبيل يوم 29 نوفمبر القادم، شريطة منح الكنفدرالية الضوء الأخضر.

من جهته، بدأ كانتون فو في بحث المسألة مع جنيف المجاورة، التي منحت موافقتها المبدئية، في انتظار الانتقال إلى مرحلة التجسيم.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.