سويسرا لم تعد جزيرة معزولة في المجال السينمائي

أرشيف السينما االسويسرية يفتتح مركز بحوث

يخزن المركز الجديد للبحوث وحفظ الأارشيف السينمائي في بونتاز بلوزان أزيد من 85.000 فيلم، أو ما يعادل 700.000 بكرة للأشرطة السينمائية. Keystone / Laurent Gillieron

عثرت آلاف الأفلام القديمة والنادرة والكتب والملصقات وغيرها من الكنوز السينمائية - أحد أهم أرشيفات الأفلام في العالم - على مركز جديد لها بالقرب من مدينة لوزان.

سايمون برادلي سايمون برادلي

وبعد مرور عشرين عام على انطلاقته، افتتح الارشيف الوطني للأفلام يوم الجمعة 6 سبتمبر مركزا جديدا للبحوث والحفظ في منطقة بونتاز الواقعة في غرب سويسرا.

وقال فريديريك ميير، مدير مؤسسة أرشيف السينما السويسرية في حديث إلى swissinfo.ch: "هذه لحظة مهمّة للغاية لقد طال انتظارها".

ويقوم المركز الذي كلّف تشييده 50 مليون فرنك سويسري بتخزين 85.000 عنوان فيلم، و700.000 بكرة، بالإضافة إلى 2.5 مليون صورة، و500.000 ملصقة، و26.000 كتاب، و2000 قطعة من كاميرات الافلام النادرة، وغيرها من وسائل عرض الأفلام القيمة المتواجدة في أقبيتها العميقة، والتي تمتدّ فوق مساحة تعادل حجم ثلاثة ملاعب كرة قدم. كما يحتوى الموقع كذلك على أربعين مقعدا لمشاهدة العروض السينمائية وجناح للمتاحف وقاعات للمؤتمرات. المركز يوظّف خمسين شخصاً من بينهم خبراء في ترميم الأفلام وفنيين في ميدان تكنولوجيا المعلومات.

وقال ألان بيرسييه وزير الشؤون الداخلية التي تشتمل ملف الثقافة، على هامش هذا الافتتاح: "هذه واحدة من أكبر مجموعات كنوز الأفلام في العالم. لكن ما يلفت الانتباه بشكل خاص هو أنها تمثّل ذاكرة السينما السويسرية". كما وصف الاتحاد الدولي لمحفوظات الأفلام المجموعة السويسرية بأنها واحدة من أهم عشر أرشيفات سينمائية في العالم.

وزير الثقافة بالحكومة الفدرالية ألان برسييه يتكلم إلى أحد التقنيين بمركز بونتاز الواقع غرب سويسرا Keystone / Salvatore Di Nolfi

أنشأ أرشيف السينما السويسرية رسميا في عام 1948، حيث انتعش الاهتمام بالسينما وبالأندية السينمائية في سويسرا بعد الحرب مباشرة. وقد استفادت السوق السويسرية من هذه الشعبية المبكرة، وقد كانت هذه الأخيرة مهمة للموزّعين الدوليين ، وأقدمت على تكوين مجموعة أرشيف ضخمة، من بينها 500.000 فيلم روائي أجنبي.

لكن هذا الأرشيف يتضمّن أيضا الكثير من الأفلام السويسرية وغيرها من المواد ذات الصلة- التي حصلت عليها هذه المؤسسة من مصادر مختلفة بعضها مهني وبعضها الآخر من الهواة- ذات القيمة التاريخية الهائلة.

متخصصة تقوم بترميم ملصقة في مركز بونتاز Keystone / Laurent Gillieron

عملية طويلة

كان جمع هذا الأرشيف الثري تحت سقف واحد عملية طويلة وشاقة. في الخمسينات من القرن الماضي، تم تخزين أكوام من بكرات أفلام النيترات وغيرها من المحفوظات في إصطبلات في مواقع مختلفة في لوزان، قبل أن يتم نقلها إلى محطة طاقة نووية في لوسينز. وفي وقت لاحق من عام 1988، اشترى المخرج السابق المؤثّر ، فريديريك بواش، ورشة تجليد  كتب مهجورة في بونتاز، لإعادة إيواء المجموعة الضخمة التي ساعد في تكوينها.

وكانت الحكومة السويسرية مترددة في البداية في دعم هذا الأرشيف. ولكن في النهاية، وبالتحديد في عام 1998ـ وبمناسبة مرور الذكرى الخمسين لنشأة مؤسسة أرسيف السينما السويسرية، أقدمت الحكومة الفدرالية على شراء مركز بونتاز القديم والمساحة المجاورة له، حيث تم تصميم مشروع لمبنى جديد في أوائل العقد الأوّل للقرن الجديد، ولكن لم يوضع حجر الاساس لهذا المركز إلا في عام 2011. 

وقد تم تأجيل هذا المشروع من أجل اقناع الحكومة بتمويل استراتيجية رقمية لهذا الأرشيف. وقال ميير بهذا الصدد: "إذا لم نفعل ذلك. فسنظل أرشيف القرن العشرين".

مشهد ملتقط من الجوي للمركز الجديد ببونتاز. Keystone / Laurent Gillieron

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة