أطباء الأسنان .. خائفون !

يُعتبر طب الأسنان من المهن المربّحة والمرغوب فيها في سويسرا حيث يتقاضى الطبيب أجرة تتراوح بين 350 و500 فرنك في الساعة Keystone

يعتري القلق أطباء الأسنان وروابطهم في سويسرا على ضوء إقرار سياسات الحدود المفتوحة أمام الأطباء بين سويسرا وبلدان الاتحاد الأوروبي اعتبارا من أواسط 2004.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 يناير 2004 - 12:27 يوليو,

ويتوقّـع الخبراء إقبال مئات من أطباء الأسنان الأوروبيين للعمل في سويسرا، كما يخشون على جودة الخدمات في هذا القطاع.

يعود قلق أطباء الأسنان السويسريين لتوصيات منظمة الصحة العالمية الموجود مقرها في جنيف، والتي تنصح بكثافةٍ من أطباء الأسنان تقع بحدود طبيب واحد لكل 1800 شخص، في حين لا يزيد فيه متوسط هذه الكثافة في سويسرا على طبيب واحد للأسنان لكل 2090 شخصا من السكان.

فمن الواضح أن هذا المتوسط السويسري يقل عن معدل الكثافة الذي توصي به منظمة الصحة العالمية لأطباء الأسنان، وأن توزيع الأطباء الذي يبلغ عددهم حاليا حوالي 3550 في سويسرا، ليس توزيعا حسابيا ويختلف من منطقة إلى أخرى.

ويُـستفاد من الإحصائيات الفدرالية الأخيرة أن كانتون زيوريخ على سبيل المثال، يأوي حاليا طبيبا واحدا للأسنان لكل 1300 نسمة، بينما تفتقر بعض المناطق الأخرى، خاصة الأرياف، لطبيب الأسنان القريب أو المجاور لمكان السَكن.

ورغم هذه الكثافة العالية نسبيا، تتوقّـع سلطات كانتون زيوريخ أن يغزو عدد هام من أطباء الأسنان الأوروبيين أراضي مدينة زيوريخ لملء الفجوات المتواجدة في هذه المدينة أو في أرياف الكانتون.

وتقول الرابطة السويسرية لأطباء الأسنان إن السلطات الفدرالية السويسرية قد منحت حوالي 530 تصريحا لأطباء أسنان من بلدان الاتحاد الأوروبي منذ أواسط عام 2002، وأن مثل هذا العدد قد يستقر مستقبلا في كل الكانتونات السويسرية لدى زوال العراقيل في أواسط عام 2004.

وقال متحدث باسم الرابطة السويسرية لأطباء الأسنان، إن قلق الرابطة لا يعود للخوف من المنافسة فحسب، وإنما الخوف أيضا من أن تؤدي المنافسة لانهيار أسعار ورسوم علاج الأسنان، وأن يكون هذا بدوره على حساب جودة الخدمات في سويسرا.

ويلاحظ المراقبون أن طب الأسنان يُعتبر من المهن المربّحة والمرغوب فيها في سويسرا، حيث يتقاضى طبيب الأسنان أجرة تتراوح بين 350 و500 فرنك في الساعة، مما يفوق المتوسط الأوروبي بكثير.

التوفيق الصعب

وتُلفت الرابطة السويسرية الانتباه لمشكل آخر يترتّـب على عمل أطباء الأسنان الأجانب في سويسرا، وهو أن بعضهم يعمل جزئيا في عيادات مستأجرة بالساعة، ويتنقل البعض الآخر من مكان إلى آخر دون الاستقرار في موقع معيّن.

وتقول الرابطة إن مثل هذا الوضع ينعكس سلبيا على مرضى الأسنان من جهة، ويهدد من جهة أخرى بضياع التقاليد والممارسات السويسرية التي تُـرغم أطباء الأسنان على الاحتفاظ بملفات المرضى 10 سنوات على الأقل.

ولمواجهة مثل هذه المخاطر، تقترح الرابطة السويسرية تدعيم التكوين المهني لأطباء الأسنان واشتراط مؤهلات أخرى يجري العمل على إعدادها حاليا، لضمان جودة خدمات طب الأسنان في سويسرا.

لكن المراقبين لهذه الأسواق في سويسرا يلاحظون أن أعدادا متزايدة من سكان الكنفدرالية تتوجّـه إلى الخارج، خاصة إلى بلدان أوروبا الشرقية طلبا لعلاج الأسنان وللعُـطل في آن واحد.

ويضيف المراقبون أن هذه الظاهرة قد تتصاعد، نظرا لغلاء تكاليف العلاج والخدمات اللذين لا يخضعان عادة للتأمينات الصحية الإجبارية في سويسرا.

جورج أنضوني - سويس إنفو

باختصار

يعتري القلق منذ حين أطباء الأسنان وروابطهم في سويسرا على ضوء الزوال المتوقّـع للحواجز والعراقيل أمام حركة الأشخاص بين سويسرا والاتحاد الأوروبي في أواسط عام 2004 المقبل. وتخشى الأوساط الطبية السويسرية تدفق أعداد كبيرة من أطباء الأسنان الأوروبيين للعمل والاستقرار في الكنفدرالية.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة