Navigation

تسلّق الجبال ضمن قائمة التراث الإنساني غير المادّي

صعود تاليهورن البالغ ارتفاعه 2855 مترا في جنوب شرق سويسرا. Keystone / Arno Balzarini

تم ضمّ فن تسلّق قمم الجبال العالية في جبال الألب إلى قائمة اليونسكو للتراث الإنساني غير المادي التي تشمل التقاليد الانسانية والأشكال الفنية والممارسات المشهورة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 ديسمبر 2019 - 08:58 يوليو,
Keystone-SDA/ع.ع

هذه الخطوة التي اتخذتها لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، جاءت استجابة منها لطلب مشترك لدوائر تسلّق الجبال والمرشدين في فرنسا وإيطاليا وسويسرا يوم الأربعاء 11 ديسمبر الجاري خلال الاجتماع السنوي للجنة الحكومية الدولية لحماية التراث الإنساني غير المادي في بوغوتا، بكولومبيارابط خارجي.

وتضافرت جهود العديد من الأطراف لتشجيع رياضة تسلق القمم الجبلية، والتي أخذ اسمها من سلاسل جبلية تمتدّ عبر البلدان الأوروبية الثلاثة.

وقالت اليونسكو "إن رياضة تسلق الجبال تتطلب قدرات مادية وفنية وفكرية، وتتميّز بثقافة مشتركة على دراية بالمميزات البيئية لأعالي الجبال، وتاريخ التسلّق والقيم المرتبطة به".

المصدر نفسه أضاف: "يتطلّب التسلق أيضا معرفة بالبيئة الطبيعية وروح فريق قوية. وينتمي معظم الممارسين لهذه الرياضة إلى أندية جبال الألب، والتي تتصرّف كقوة داعمة للثقافة الألبية".

وفي حين تعود الآثار الأولى لتسلّق الجبال إلى العصور القديمة، فإن من أبرز رواد هذه الممارسة في العصر الحديث جاك بالمات وميشال- غابريال بكّار، فهما اللذان تسلقا جبال "مونت بلون" انطلاقا من منتجع شامونييه في عام 1786.

الطلب الذي تم التوجّه به إلى اليونسكو كان من طرف كل من منتجع شامونييه (فرنسا)، وكورمايير (إيطاليا)، وأورسييه (سويسرا)، بالإضافة إلى كانتون فاليه، بالتعاون العلمي مع جامعة جنيف.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تفوز فيها سويسرا  باعتراف اليونسكو بثقافتها الجبلية. في عام 2018، اعترفت اليونسكو رسميا لسويسرا بمعرفتها وخبرتها وخططها الإستراتيجية في إدارة مخاطر الإنهيارات الجليديةرابط خارجي، والتي تم تحديثها باستمرار، وتناقلتها الأجيال في سويسرا والنمسا ككنز ثقافي عالمي.

ومؤخرا، فازت سويسرا أيضا باعتراف اليونسكو بضم فن تشييد الجدران من الاحجار الجافة ومهرجان الكروم بمدينة فيفي وكرنفال بازل إلى قائمة التراث الإنساني غير المادي. ولايزال هناك طلب مشترك مع فرنسا للإعتراف بفنّ صناعة الساعات وحركتها الميكانيكية إلى جانب مواكب الاسبوع المقدّس في موندريسيو، بكانتون تيتشينو.

وتنوي الحكومة السويسرية أيضا تقديم طلب للاعتراف بموسيقى اليودل، ومواسم المراعي الجبلية وتصميمات الغرافيك والطباعة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.