تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

من أجل الفوز كل الوسائل مشروعة حملات دعاية انتخابية شدّت الانظار لغرابتها

ما هي قيمة خمسة قروش سويسرية، ربما تكون البداية إلى أول مليون، وربما تكون جزءا من  أفضل حملة استفتاء عرفها التاريخ. 

تكاد لا تخلو دولة في العالم من الحملات الانتخابية أما سويسرا فلديها أيضا حملات الاستفتاء والتي تستخدم فيها كل الوسائل للفت الانتباه والتأثير على المواطنين. ومن بين هذه الحملات صورة لسيارة نقل تفرغ حمولاتها من العملات النقدية فئة الخمسة قروش أمام البرلمان السويسري في إطار الحملة المطالبة بضمان دخل أساسي لكل مواطن.

 هذا وقد سمح منظمو المبادرة الشعبية المطالبة بضمان دخل أساسي للمواطنين السويسريين للمارين بالتمرغ في جبل من العملة النقدية بقيمة 400 ألف فرنك سويسري وملء جيوبهم بالقروش في إشارة رمزية إلى أحقية كل مواطن سويسري بالحصول على دخل أساسي من الحكومة وبدون شروط.

وتناقلت وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم صورة جبل النقود الذي يسبح فيه السويسريون في مدينة برن. ولكن رغم كل الاهتمام الذي حظيت به هذه الصورة، فإن الحملة لم تنجح في اجتياز اختبار صناديق الاقتراع، حيث عارض 75% من الناخبين مقترح الدخل الأساسي، في مؤشر على أن إثارة الرأي العام وجذب الانتباه ليس بالضرورة ضمانة على تحقيق الفوز في صناديق الاقتراع.

إلا أن صورة نهر النقود الذي يسبح فيه السويسريون على غرابتها، ليست فريدة من نوعها، فتاريخ حملات الاستفتاء في سويسرا حافل بالصور المتميزة وأيضا المليئة بالكليشيهات. ويشمل معرض الصور حملات الاستفتاء من عام 1983 إلى 2016.

(نص: رينات كونتسي، swissinfo.ch)