Navigation

أغلبية مُـسيِّـري الشركات السويسرية في 2015 سيكونون.. أجانب!

عادَت نِـسبة المسيِّـرين الأجانب في كُـبْـريات الشركات السويسرية إلى الإرتِـفاع من جديد في العام المنقضي، بعد أن شهِـدت رُكودا في عام 2009. ومن المُـفترض أن يستمِـر نُـموّها إلى أن تُـصبِـح الأغلبية للمُـسيِّـرين الأجانب في عام 2015، حسب توقعات غويدو شيللينغ، الخبير في مجال الانتدابات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 مايو 2011 - 11:47 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ولدى عرْضِـه يوم الإثنين 23 مايو لنتائج دراسة أنجَـزها مكتب التّـوظيف الذي يُـديره في زيورخ، أشار شيللينغ إلى أن "الطابع الدولي يظلّ قائما باستمرار وعلى مستويات رفيعة". وللتّـذكير، فإن الدراسة الأولى التي أنجِـزت عام 2006، كشفت أن نِـسبة الكوادِر العليا الأجنبية (في الشركات السويسرية) تصل إلى 36%.

وفي العام الماضي، استمَـر هذا التوجّـه بنسق تصاعدي، حيث بلغت نِـسبة الأجانب في صفوف المسؤولين المنتدبين حديثا 48%، طِـبقا للدِّراسة التي أجْـرِيت في 116 شركة سويسرية كُـبرى، تشمل جميع الشركات المُـدرجة في المؤشِّـر الرئيسي للسوق المالية السويسرية (SMI).

في سياق متَّـصل، ترتفع نسبة كبار المسؤولين الأجانب أيضا داخل تركيبة مجالس الإدارة، التي كانت تعتبر حتى الآن معقلا من معاقل المسيِّـرين السويسريين. ومع أن نِـسبة أعضاء مجالس الإدارة الأجانب في 89 شركة اهتمّـت بها الدراسة، لا تزيد عن 35%، إلا أن حصّـتهم ترتفع إلى 41% عندما يتعلق الأمر بالذين تمّـت تسميتهم في الآونة الأخيرة.

في عام 2015، يتوقّـع الخبير في التوظيف والإنتدابات أن تقرير شيللينغ سيُـحصي أغلبية من كبار المسيِّـرين الأجانب. وبكل بساطة، فإن الشركات والمؤسسات الإقتصادية ذات التوجّـه الدولي، ستبحث عن أفضل الكوادر الذين سيديرونها على مستوى الكرة الأرضية. بل إن شركة نيستلي، وهي الأولى عالميا في مجال التغذية، تُـسيَّـر منذ عام 1923 من طرف أعراف أجانب.

الظاهرة تشمل أيضا الشركات الأصغر حجما، التي تنتدب بشكل متزايِـد المسؤولين عنها من خارج سويسرا. وفيما يظل الألمان، الأكثر حضورا في صفوف المسيِّـرين الأجانب للشركات السويسرية، تراجعت حصّـتهم في غضون عام واحد من 42 إلى 39%، بسبب تحسُّـن الأوضاع الاقتصادية في بلادهم.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.