Navigation

Skiplink navigation

أكبر مصرف سويسري.. "بين نارين"!

شهِـد مسلسل الخلاف بين الولايات المتحدة وسويسرا بخصوص مصرف يو بي إس، تصعيدا جديدا، حيث طلب القاضي الأمريكي المكلّـف بالملف من سلطات بلاده تحديد موقفها في صورة إقدام الحكومة السويسرية على منع المصرف من تسليمه المعلومات المطلوبة حول حرفائه الأمريكيين، الذي يُـشبته في قيامهم بالتحيُّـل على السلطات الجبائية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 يوليو 2009 - 11:02 يوليو,

وكانت الحكومة الفدرالية جدّدت يوم الأربعاء 8 يوليو التأكيد على أنه، لا يُـمكن لأكبر مصرف سويسري الكشف عن المُـعطيات الخاصة بـ 52000 من حرفائه الأمريكيين وتسليمها إلى السلطات الجبائية في الولايات المتحدة.

وفي رسالة قُـدِّمت يوم الثلاثاء 7 يوليو من طرف السلطات السويسرية إلى محكمة ميامي، المختصّـة في النظر في القضية القائمة بين مصرف يو بي إس ومصالح الجباية الأمريكية، قالت الحكومة الفدرالية إنها ستُـصدِر – إذا ما كان ذلك ضروريا – قرارا محدّدا يحظُـر بشكل واضح على المصرف تسليم المعلومات.

ويأتي رد فعل الحكومة السويسرية في سياق التعاطي مع الموقف الذي اتخذته السلطات الأمريكية يوم 30 يونيو الماضي، حيث زعمت أن مصرف يو بي إس لن يتعرّض لملاحقات جنائية في صورة إقدامه على إبلاغ معلومات حول حرفائه.

وجاء في بيان صادر يوم الثلاثاء عن وزارة العدل والشرطة السويسرية، أنه بفضل هذه الوثيقة فإن سويسرا "توضِّـح بما لا يدع مجالا للشك، أن القانون السويسري يحظُـر على مصرف يو بي إس الاستجابة إلى قرار مُـحتمل (يطالبه) بتسليم معطيات من طرف محكمة ميامي".

وأضافت الوزارة في بيانها، أن الحكومة ستتخذ "جميع الإجراءات الضرورية لمنع يو بي إس من تسليم المعطيات الخاصة بـ 52000 شخص لديهم حسابات تمّـت المطالبة بها في إطار القضية المدنية الأمريكية".

وكانت السلطات الجبائية الأمريكية قد تقدّمت بشكوى ضد المصرف في شهر فبراير الماضي، حيث اتُّـهم يو بي إس، عِـوضا عن الأشخاص الذين تحيّـلوا على السلطات الجبائية، نظرا لأن هوياتهم غير معروفة. ويوم الثلاثاء 7 يوليو، رفض القاضي ألان غولد، المكلّـف بالقضية، آخر طلب تقدّم به مصرف يو بي إس والمتمثِّـل في دعوة السلطات الجبائية الأمريكية إلى الإعلان عن عدد العملاء الأمريكيين، الذين يُـشتبه في ارتكابهم لجريمة التهرّب الجبائي، الذين تم تحديدهم.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة