Navigation

أمريكا تبدي قلقها من تهديدات إيرانية للسعودية

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 نوفمبر 2022 - 08:46 يوليو,

واشنطن (رويترز) - قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي الثلاثاء إن الولايات المتحدة قلقة من تهديدات إيران للسعودية وإنها لن تتردد في الرد إذا لزم الأمر.

وأضاف المتحدث "نحن قلقون من التهديدات، ونظل على اتصال مستمر مع السعوديين من خلال القنوات العسكرية والمخابراتية .. لن نتردد في التحرك دفاعا عن مصالحنا وشركائنا في المنطقة".

جاءت تلك التصريحات بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن السعودية تبادلت معلومات مخابرات مع الولايات المتحدة تحذر من هجوم إيراني وشيك على أهداف في المملكة.

ولم يرد المكتب الإعلامي للحكومة السعودية بعد على طلب من رويترز للتعليق.

كان قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي قد وجه في 20 أكتوبر تشرين الأول ما وصفه بأنه تحذير للقادة السعوديين من الاعتماد على إسرائيل وأشار إلى أنهم "يحتمون بقصور زجاجية".

وباركت الرياض الاتفاقات التي توسطت فيها الولايات المتحدة وأقام بموجبها اثنان من حلفائها الخليجيين علاقات مع إسرائيل في عام 2020 في خطوة أوجدت محورا إقليميا جديدا مناهضا لإيران. لكن الرياض بدأت أيضا محادثات مباشرة مع طهران العام الماضي في محاولة لاحتواء التوتر وسط حالة من عدم اليقين في الخليج بشأن التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة.

واتهمت السعودية إيران بالمسؤولية عن هجوم بالصواريخ والطائرات المسيرة على منشآت نفطية بها عام 2019 وهو ما تنفيه طهران. ويدور تنافس بينهما منذ عقود ويدعم كل جانب حلفاء يخوضون حروبا بالوكالة في أنحاء المنطقة.

وتأتي المخاوف الأخيرة في وقت تشهد فيه العلاقات بين الرياض وواشنطن حالة من التوتر بعد أن قرر تحالف أوبك+ الذي تقوده السعودية الشهر الماضي خفض إنتاج النفط، مما أثار مخاوف من ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قال إنه ستكون لقرار أوبك+ عواقب على العلاقات الأمريكية مع الرياض كما طالب العديد من أعضاء مجلس الشيوخ البيت الأبيض بتجميد كل أوجه التعاون مع الرياض، بما في ذلك مبيعات الأسلحة. وتعتمد السعودية اعتمادا كبيرا على الولايات المتحدة فيما يتعلق بأمنها.

وتقول الولايات المتحدة إن إيران تزود روسيا بطائرات مسيرة لاستخدامها في حربها على أوكرانيا، مما دفع واشنطن إلى‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬أن تنحي جانبا الجهود الرامية لإحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي تخلى عنه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 2018.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟