Navigation

Skiplink navigation

إدانــة سويسرية لاستمرار أعمال العنف في ليبيا

أدانت سويسرا استمرار استخدام العنف من قبل السلطات الليبية ضد المتمردين المناهضين للحكومة. وأثناء الكلمة التي ألقاها أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، دعا السفير السويسري لدى الأمم المتحدة دانتي مارتينيلي يوم الاثنين 14 مارس الجاري إلى وضع حد لأعمال العنف.



هذا المحتوى تم نشره يوم 14 مارس 2011 - 20:02 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

كما رحب مارتينيلي بتعيين مجلس حقوق الإنسان يوم الجمعة الماضي للجنة تقصي مكلفة بالتحقيق في انتهاكات القوانين الدولية لحقوق الإنسان في ليبيا.
 
وقال السفير السويسري إن التحقيق يجب أن يركز، على سبيل الأولوية، على "الإعدام التعسفي للمتظاهرين، والقمع الوحشي للحركة المعارضة، وأعمال التعذيب وقمع حرية التعبير". 

ولدى فتحها النقاش، قالت نائبة المفوضة السامية لحقوق الإنسان كيونغ وا كانغ إن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية التصرف أمام انتهاكات حقوق الانسان الصارخة.
 
وصرحت في هذا السياق: "إن حكومة القذافي لم تفشل فقط في حماية الشعب الليبي، بل هي اختارت مهاجمة المدنيين بطريقة ساحقة وعشوائية".

وتظل المناطق الغربية من ليبيا مـعقل القذافي وخاصة طرابلس حيث تقمع الميليشيا التابعة له أي محاولة للانتقاضة. وكان المتمردون قد سيطروا على عدة مدن في شرق البلاد منذ بدء الثورة في 15 فبراير. لكن تقارير أفادت يوم الاثنين 14 مارس الجاري بأن الموالين للقذافي استعادوا السيطرة على مدينة البريقة النفطية، وبأن الغارات الجوية استهدفت مدينة أجدابيا التي كان قد سيطر عليها المتمردون.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة