إطلاق التماس لإنقاذ حياة الحشرات في سويسرا

تضطلع بعض الحشرات بدور أساسي في تخصيب التربة. Frank Peairs

تقوم المنظمات البيئية والزراعية في سويسرا بِحَثّ الحكومة الفدرالية على إنقاذ الحشرات الموجودة في البلاد. وفي هذا الإطار، قامت يوم 4 سبتمبر الجاري بإطلاق التماس في العاصمة برن تطالب فيه السلطات باجراء تحليل دقيق يُقَيِّم حالات الوفيات المتزايدة في صفوف الحشرات، واتخاذ إجراءات سريعة للتعامل مع هذه الظاهرة.

SDA-ATS/ي.ك

نص الإلتماس دعا السلطات إلى "توضيح مشكلة اختفاء الحشرات في أقرب وقت ممكن بغية إطلاع السكان، واتخاذ التدابير الفعالة".

في الأثناء، تأمل اللجنة التي أطلقت هذا الإلتماس، والمكونة من الرابطة السويسرية لأصدقاء الطبيعة، ومنظمة Dark-Sky Switzerland (سويسرا ذات السماء المظلمة) ورابطة المزارعين السويسريين، وApisuisse (وهي اتحاد جمعيات مُرَبي النحل السويسرية) بِجَمع الـ 50,000 توقيع المطلوبة [لتنظيم استفتاء حول المسألة] بنهاية شهر نوفمبر المقبل.

"لقد اختَفَت أكثر من نصف جميع الحشرات في الأعوام الثلاثين الأخيرة على الأرجَح"، كما يقول أصحاب الإلتماس، الذين يستشهدون ببحوث أجريت في ألمانيا بهذا الخصوص. وكما يعتقد هؤلاء، فإن سويسرا قد لا تكون مُحَصَّنة ضد هذه الظاهرة.

ضرورة توفير الموارد المالية

على هذا الأساس، يطالب أصحاب الإلتماس بتوضيح أسباب اختفاء هذه الحشرات ومدى اختفائها في مختلف مناطق البلاد بطريقة علمية. ووفقاً لما جاء في نص الإلتماس، يجب توفير الموارد المالية الكافية و"بدون أي تأخير".

كما تدعو اللجنة أيضاً إلى التنفيذ "الفوري والدقيق" لخطط العمل المتعلقة بالتنوع البيولوجي، ومنتجات وقاية صحة النحل والنباتات، بما في ذلك التدابير ذات الصلة للحد من التلوث الضوئي. كما تتمنى اللجنة أيضاً رؤية المزيد من "الوعي العام" بهذه المسائل.

وكما قال جاك بورجوا، مدير اتحاد المزارعين السويسريين، يتسبّب اختفاء الحشرات بموت الطيور جوعاً، كما تعاني المحاصيل الزراعية، لأن الحشرات تلعب دوراً لا غنى عنه في تلقيحها.

تأثير اقتصادي ضخم

وفقا لدراسة فرنسية ألمانية صدرت في عام 2016، وأشار إليها أصحاب الإلتماس، يُقَدَّر عمل حشرات التلقيح من الناحية المالية بحوالي 172 مليار فرنك سويسري (153 مليار يورو) في جميع أنحاء العالم. فضلاً عن ذلك، تلعب الحشرات دوراً جوهرياً في خصوبة التربة.

يُشار إلى أن الإلتماس المقدم من قبل هذه المنظمات البيئية والزراعية موجود على الإنترنت وعلى الورق على حد سواء. وتستمر فترة جَمع التوقيعات حتى يوم 24 نوفمبر 2018. وتهدف اللجنة إلى تقديم ما لا يقل عن 50,000 توقيع إلى الحكومة الفدرالية وإلى البرلمان خلال انعقاد دورته الشتوية، التي تنطلق يوم 26 نوفمبر 2018.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة