Navigation

إلى أين سأصحبكم قبل الوصول إلى قاعات العرض؟

Blég FIFF Keystone

تعتبر مدينة فريبورغ إحدى الجواهر المعمارية للقرون الوسطى. وتكفيك جولة سريعة بين أزقة مدينتها العتيقة التي شُيدت قبل 855 عاما لكي "تقع في حبها".

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 مارس 2012 - 14:03 يوليو,
swissinfo.ch

فعندما تقف على أعلى "طريق الألب" الذي يربط الجزء العلوي الحديث من المدينة بالجزء القديم الذي يسمى "المدينة السفلى"، تجدك تـطل على مشهد بانورامي نادر الجمال، خاصة عندما تنعكس خيوط الشمس الذهبية على مياه نهر "لا سارين" الذي يتخلل أحياء المدينة ويجري تحت جسورها الأنيقــة. هذا النهر الذي يفصل جغرافيا المناطق السويسرية المتحدثة بالألمانية والأخرى الناطقة بالفرنسية، والذي يجعل من المدينة ملتقى للثقافات.

وتتميز فريبورغ المدينة، عاصمة الكانتون الذي يحمل نفس الإسم غرب سويسرا، بكونها إحدى مدن البلاد المزدوجة اللغة: فرنسية وألمانية. ولكنك عندما تعيش فيها، فسرعان ما تدرك أنها تتحدث لغات العالم بأسره تقريبا، خاصة وأنها تحتضن جامعة عريقة يعود تأسيسها للقرن الخامس عشر وتجتذب طلبة من كافة أنحاء المعمورة، تصادفهم أينما وليت وجهك في شوارع المدينة ومحلاتها ومطاعمها الكثيرة والمتنوعة.

كان لي قبل عدة أعوام شرف دراسة الصحافة في جامعة فريبورغ. كنت أشعر وكأنني أتواجد في قلب الأمم المتحدة. فكأنك تجول العالم وأنت تتحدث في مدرجات الجامعة أو في حدائقها ومطاعمها، مع طلبة يمثلون كافة الأجناس البشرية.. بشتى أنواعها وألوانها. جيسيكا من بيرو، ومارجوري من هايتي، وجول سيزار من بينين، ولينا من مدغشقر، وبيسا من ألبانيا، وبيرام من السنغال، وبودي من أندونيسيا... فضاء تعليمي يفتح لك آفاقا رحبة، ثقافية وإنسانية.

هذا الانفتاح على العــالم يبدو لك أيضا من خلال التظاهرات الفنية العديدة التي تحتضنها المدينة، خاصة في فصل الصيف. ولكن في موسم الربيع، فإن المدينة تعيش كل عام على إيقاع مهرجان فريبورغ السينمائي الدولي الذي ينتظم في الجزء العلوي من المدينة، والذي سأصحبكم إلى جزء من فعاليات دورته السادسة والعشرين هذا الأسبوع. أتمنى لكم جولة ممتعة!

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.