تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إيران تسلم السفيرة السويسرية "حججا"على اختطاف واشنطن لأحد خبرائها

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية يوم الثلاثاء 8 يونيو 2010 السفيرة السويسرية في طهران لتسليمها أدلة عما تقول إنها عملية اختطاف لأحد مواطنيها اقترفتها الولايات المتحدة، لكن واشنطن نفت حدوث ذلك.

وسبق أن اختفى شهرام أميري، وهو باحث جامعي يعمل لدى المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، بينما كان في رحلة حج العام الماضي في الأراضي المقدسة بالمملكة العربية السعودية. واتهمت طهران إثر ذلك الرياض بتسليم أميري إلى الولايات المتحدة، لكن السلطات السعودية نفت ذلك.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا" أنه سيتم تسليم السيدة ليفيا ليو أغوستي، سفيرة الكنفدرالية لدى طهران، حججا تبين أن العالم النووي الإيراني قد تعرّض للإختطاف. وكما هو معلوم لا توجد علاقات دبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة منذ عام 1980، كما أن سويسرا هي البلد الذي يمثّل مصالح الولايات المتحدة في إيران.

في سياق متصل، عرض التلفزيون الرسمي الإيراني يوم الاثنين 7 يونيو شريط فيديو لشخص تقول طهران إنه شهرام أميري. وخلال الشريط قال أميري إنه تعرض لعملية "اختطاف"، ونقل إلى الولايات المتحدة حيث تعرض "للتعذيب".

وفيما يثير البرنامج النووي الإيراني مخاوف العديد من العواصم الغربية، توصلت القوى الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء 8 يونيو 2010 في نيويورك إلى اتفاق بشأن قائمة من العقوبات ضد إيران، وهي الحزمة الرابعة من العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على هذا البلد.

وتشمل العقوبات الجديدة التي من المحتمل أن يصادق عليها مجلس الأمن يوم الأربعاء 9 يونيو وضع قائمة سوداء باسماء مسؤولين إيرانيين، وشركات عاملة في إيران أو متعاونة معها.

وفي موفى شهر مايو الماضي، حاولت إيران الإلتفاف على التلويح بهذه العقوبات من خلال اتفاق وقعته مع البرازيل وتركيا يقضي بتخصيب اليورانيوم الذي تحتاجه لأغراض مدنية خارج البلاد، لكن القوى الغربية رفضت ذلك الإتفاق، وقالت إنه "غير كاف".

swissinfo.ch مع الوكالات.


وصلات

×