تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

استئناف عمليات الطرد القسري ابتداء من يوليو

بعد أن توقفت في شهر مارس إثر وفاة شاب نيجيري، سيكون بالإمكان استئناف عمليات الترحيل القسري من سويسرا. ويوم الإثنين 28 يونيو 2010، أعلن المكتب الفدرالي للهجرة أنه قد قُـرر بعد تنظيم رجلة جوية باتجاه افريقيا.

ويأتي هذا الإعلان متطابقا مع تصريحات المكتب الذي سبق أن أعلن أن رحلات الطرد أو الترحيل ستستأنف فور اتضاح أسباب الوفاة. وبالفعل، نشر مكتب الإدعاء العام في زيورخ تفاصيل تقرير الطب الشرعي يوم الإثنين 28 يونيو، الذي أشار إلى أن الوفاة نجمت عن حدوث أزمة قلبية مع التأكيد على أن الضحية كانت تعاني من مرض في القلب لم يكن معلوما من قبل.

ميكائيل غربر، المتحدث باسم المكتب الفدرالي للشرطة لم يرغب في تقديم أية معلومات دقيقة حول تاريخ رحلة الطرد القادمة أو وجهتها. أما المؤكد فهو أنها لن تكون نيجيريا حيث لا زالت عمليات الإبعاد باتجاه هذا البلد الإفريقي معلقة.

وطبقا للمكتب الفدرالي للهجرة، فإن السلطات النيجيرية ترغب في أن يتم إعلامها أولا بالظروف التي توفي فيها مواطنها يوم 17 مارس الماضي في زيورخ. ومن المنتظر أن يتحول السيد ألارد دو بوا- ريمون، مدير المكتب الفدرالي للهجرة شخصيا إلى غرب افريقيا من أجل هذا الغرض.

يُشار إلى أنه منذ وقف رحلات الطرد القسري الجوية، اتخذ المكتب الفدرالي للهجرة جملة من الإجراءات من أجل تحسين أمنها، استقبلت عموما بشكل إيجابي رغم انتقادات بعض المنظمات الحقوقية المعنية.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×