استخدام أسوار القدس في حرب رسائل بين الفلسطينيين والاسرائيليين

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 سبتمبر 2020 - 20:42 يوليو,

القدس (رويترز) - استخدم الاسرائيليون والفلسطينيون أسوار القدس ،التي شيدت لحماية المدينة، في إطار حرب رسائل بينهما خلال الاستعداد للتوقيع على اتفاقيتي تطبيع العلاقات بين إسرائيل والامارات والبحرين.

وخلال حفل التوقيع الذي أقيم في البيت الأبيض وضعت إسرائيل علمها إلى جانب أعلام البحرين ودولة الإمارات والولايات المتحدة على أسوار المدينة القديمة أثناء وقوف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بجانب الرئيس دونالد ترامب في واشنطن مشيدا بما وصفه باتفاقي السلام "التاريخيين".ولكن الفلسطينيين استخدموا أيضا بعض الأسوار التي شيدها السلطان العثماني سليمان القانوني في القرن السادس عشر لإعلان اعتراضهم على هذه الاتفاقيات التي يعتبرونها خيانة من أبناء جلدتهم العرب.

وبعد أسبوع من إعلان الاتفاق بين إسرائيل والإمارات أرخى الفلسطينيون راية سوداء عليها صورة الرئيس محمود عباس على الأسوار القريبة من بوابة دمشق وكتب عليها "صاحب الحق".

وكتب عليها أيضا "ندعو حكومة أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة العودة إلى الموقف العربي والإسلامي الجامع والانسحاب من اتفاق العار وعدم المشاركة في تمرير صفقة القرن الأمريكية".

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)

مشاركة