تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

استطلاع: نصف السويسريين يُـؤيّـدون تدريس التربية الجنسية في الفصول الإبتدائية

يرى نصف السويسريين أن دروس التربية الجنسية يمكن أن تقدم في الفصول التحضيرية وفي المدرسة الإبتدائية. وفي استطلاع للآراء أنجزته أسبوعية "Coopération" أجاب 19% من المستجوبين "نعم بالتأكيد"، فيما قال 32% إنهم "أقرب إلى التأييد".

وكشف الإستطلاع الذي شمل 510 شخصا يقيمون في الأنحاء المتحدثة بالألمانية والفرنسية من سويسرا أن 40% من المستجوبين يحملون رأيا سلبيا عن التربية الجنسية في المدرسة حيث قال 21% منهم إنهم أميل إلى مناهضتها وصرح 19% بأنهم معارضون لها تماما. في حين قال 8% إنهم مترددون حيالها، مقابل 1% لا رأي لهم حول المسألة.

ورغم محدودية الإستطلاع، كشفت نتائجه أن الرومانديين (أي المتحدثين بالفرنسية) أكثر تأييدا للفكرة (29%) من المتحدثين بالألمانية (15%)، في حين بلغت نسبة الرافضين للمقترح 25% في الأنحاء المتحدثة بالألمانية مقابل 10% فقط في سويسرا الروماندية (غرب البلاد).

إجمالا، اتضح أن الشبان يميلون إلى اتخاذ موقف متوجس حيث اعتبر 27% من الشريحة العمرية التي تقل أعمارها عن 30 عاما أن دروس التربية الجنسية لا محلّ لها من الإعراب في الفصول التحضيرية وفي المدارس الإبتدائية، في حين تتراجع هذه النسبة إلى 16% في صفوف الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما. ولم تسجل أية فوارق في الآراء والمواقف بين الرجال والنساء.

يُشار إلى أن هذه القضية تثير جدلا واسعا هذه الأيام في المناطق المتحدثة بالألمانية من سويسرا حيث أطلق البعض عريضة للإعتراض على مشروع يقضي بتقديم دروس تربية جنسية إجبارية في الفصول التحضيرية والإبتدائية ابتداء من عام 2014. وقد حصل نص العريضة على تأييد مُدرّسين وسياسيين ينتمون إلى حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) والحزب الإنجيلي (يمين ديني).

على العكس من ذلك، فإن هذا الصنف من الدروس موجود منذ فترة في البرامج المعتمدة رسميا في المدارس التابعة للكانتونات الواقعة في سويسرا الروماندية (وهي تشمل جنيف وفُـو وفالي وفريبورغ ونوشاتيل وجورا).     

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×