تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

استعمال مشروط للمجال الجوي السويسري

نعم لنقل معدات انسانية ومواد اغاثة و لا لعتاد عسكري و جنود

(Keystone)

سمحت سويسرا للطائرات الامريكية باستعمال مجالها الجوي في اطار حربها على الارهاب بشروط محددة حفاظا على الحياد.

أعلنت ميريل بيرسي – كوهين المتحدثة باسم الخارجية السويسرية في تصريح نشرته يوم السبت صحيفة "بيرنر تسايتونغ" أن وزارتي الخارجية والدفاع منحتا تصريحا للطائرات الامريكية باستعمال المجال الجوي السويسري، وأضافت المتحدثة أن هذا التصريح يسري على الطائرات التي تحمل مواد الإغاثة المخصصة للأعمال الانسانية شريطة ألا تكون هذه الطائرات مسلحة أو تنقل مواد حربية أو أسلحة أو ذخائر كذلك لا يجب أن تحمل أشخاصا مشاركين في عمليات عسكرية.

طائرتان امريكيتان استعلمتا حتى الآن المجال الجوي السويسري تحت هذه الشروط، حيث تنص الموافقة السويسرية على ضرورة الحصول على تصاريح مسبقة لكل حالة وتوافق عليها وزارات الطيران المدني والخارجية والدفاع.

ويذكر أن سويسرا بدأت منذ انتهاء الحرب الباردة في السماح للطائرات العسكرية الأجنبية باستعمال مجالها الجوي شريطة أن تكون هذه العمليات العسكرية بموافقة الأمم المتحدة، حيث سمحت في عامي تسعين وواحد تسعين باستخدام مجالها الجوي لنقل مواد اغاثة أثناء حرب الخليج الثانية بينما لم تسمح بمرور طائرات حربية أو استخدام المجال الجوي لنقل عتاد عسكري إلى منطقة العمليات، حيث تنص اتفاقية لاهاي الموقعة عام ألف وتسعمائة وسبعة بأن الدول المحايدة ملتزمة بعدم السماح باستخدام أراضيها أو مجالها الجوي لنقل معدات عسكرية أو قوات متحاربة.

نهاية الحرب الباردة وتعريف جديد للحياد

إلا أنه في عام ثلاثة وتسعين عدلت سويسرا موقفها من الاتفاقية وأعلنت في تقرير وزارة خارجيتها عن نفس العام و التقرير المتعلق بالحياد أن دعم سويسرا لقرارات الأمم المتحدة ضد أي دولة مخالفة للقانون الدولي لا يعتبر مناقضا للحياد.
إلا أن هذه التعديلات على الحياد السويسري تحبذ المشاركة في مساعي السلام عن السماح بمعدات عسكرية تستخدم في المعارك لتمر من خلال اراضيها، وكان تطبيقها في دعم قوات الحماية الدولية في البوسنة والهرسك عام خمسة وتسعين من خلال سماحها لطائرات من طراز "أواكس" باستعمال مجالها الجوي لمرافقة قوات IFOR/SFOR .

كما رفضت سويسرا عام تسعة وتسعين السماح لطائرات حلف شمال الاطلسي بإستخدام مجالها الجوي لنقل عتاد عسكري لاستخدامه في حرب كوسفو، لعدم حصول الحلف على تفويض من الامم المتحدة للقيام بحملته العسكرية، بينما دعمت سويسرا قوات KFOR بعد حصولها على تفويض من الامم المتحدة بممارسة مهامها في البلقان، وفي هذه الحالة سمح لها باستخدام مجالها الجوي.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×