Navigation

Skiplink navigation

اعتصام لاجئين في سفارة تونس في برن والسفيرة تتعهد بمنح جوازات السفر

في تصريحات خاصة إلى swissinfo.ch أعلنت السيدة رفيعة ليمام الباوندي، سفيرة الجمهورية التونسية لدى الكنفدرالية أنها تتعهد علنا بأنه سيتم تسليم جوازات السفر إلى المطالبين بها ابتداء من الساعة التاسعة صباحا من يوم الخميس 20 يناير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يناير 2011 - 19:55 يوليو,
swissinfo.ch

وأكدت السفيرة أيضا أن الحكومة التونسية الجديدة تعتبر أن جواز السفر "حق مطلق لكل مواطن تونسي" كما تعهدت رسميا أن تبدأ عملية إعداد الجوازات "منذ الساعة التاسعة من صباح يوم الخميس".

وشددت السيدة ليمام الباوندي في التصريحات الخاصة التي أدلت بها إلى swissinfo.ch على أن عملية تسليم جوازات السفر للاجئين السياسيين المطالبين بها "ستتم حسب الترتيب الزمني لتاريخ إيداع الملفات" لدى السفارة.

 ومنذ صباح الأربعاء 19 يناير 2011، تجمّع في مقر السفارة التونسية ببرن أزيد من 40 لاجئا سياسيا تونسيا وطالبوا موظفي السفارة بمنحهم جوازات سفر للعودة إلى بلادهم. وإلى حدود الرابعة بعد ظهر الأربعاء، لم يحصل سوى أربعة أشخاص على جوازات سفرهم. ويبدو أن أغلبهم  قد تقدم بطلب الحصول على هذه الوثيقة منذ عدة أشهر.

وعندما بدأ صبر هؤلاء ينفذ بعد عدة ساعات من الإنتظار طالبوا بمقابلة سفيرة تونس لدى برن، ورددوا شعارات تندد بالإقصاء، كما اتهموا المسؤولين بـ "عدم التعاون، وعدم استلهام الدروس مما حدث في تونس في الأسابيع الأخيرة".

 وفي تصريحات لـ swissinfo.ch، قال عبد الحميد فيّاش، وهو لاجئ تونسي مقيم بزيورخ: "لا يزال منح الجوازات يتم على أساس من الفرز السياسي، وأن الجوازات الأربع التي منحت اليوم كانت لأشخاص تشملهم قائمة غير تلك التي تشمل بقية اللاجئين السياسيين خاصة من ذوي التوجهات الإسلامية".

وإلى حين إعداد هذا التقرير، لا يزال العشرات من المعارضين التونسيين يعتصمون في مقر السفارة، في حين استدعيت تعزيزات أمنية لحراسة المكان.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة