Navigation

Skiplink navigation

السويسريون يرفضون فرض مزيد من القيود على الهجرة الأوروبية

عمال زراعيون من بولندا وبلدان شمال إفريقيا وسويسرا يعملون وهو مستلقون على آلة لجمع البطيخ في إحدى المزارع السويسرية (صورة أرشيفية التقطت بتاريخ 21 يوليو 2005). Gaetan Bally/Keystone

في نهاية الأسبوع الماضي، صوّت السويسريون على خمسة مقترحات. وفيما وافقوا على إجازة الأبوة وعلى شراء طائرات مقاتلة جديدة، رفضوا تقييد حرية تنقل الأشخاص بين سويسرا والاتحاد الأوروبي. أما نسبة المشاركة، فكانت أعلى مما كانت عليه منذ سنوات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 سبتمبر 2020 - 18:00 يوليو,

في استفتاء شعبي، رفض الناخبون السويسريون يوم الأحد 27 سبتمبر 2020 اقتراحًا يمينيًا يدعو إلى إلغاء اتفاقية ثنائية مهمة تؤطر الهجرة بين سويسرا والاتحاد الأوروبي وإعفاءات ضريبية إضافية لفائدة العائلات. من ناحية أخرى، أيّد المشاركون في هذا الإستفتاء إجازة أبوة مدتها عشرة أيام ووافقوا بأغلبية ضئيلة جدا على شراء طائرات مقاتلة جديدة. كما جاء الرفض لقانون الصيد الجديد بفارق ضئيل أيضًا.

وفقًا للتوقعات، شارك 58٪ من إجمالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف ناخب في سويسرا في الاقتراع. وهي أعلى نسبة مشاركة تشهدها الكنفدرالية منذ عام 2016.

فيما يلي استعراض للمقترحات التي تم التصويت عليها وللنتائج المسجلة:

حرية تنقل الأشخاص بين سويسرا وأوروبا باقية

على مدى نصف القرن الماضي، كانت الهجرة واحدة من أكثر القضايا تكرارا وإثارة للجدل في الساحة السياسية السويسرية، ولا سيما الاتفاقية المتعلقة بحرية تنقل الأشخاص مع الاتحاد الأوروبي التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2002. وفي هذه المرة، أرادت مبادرة شعبية أطلقها حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) إنهاء العمل بهذه الاتفاقية، لكن61.7٪ من الناخبين السويسريين وأغلبية الكانتونات رفضوا الاقتراح. وهكذا يظل الاتفاق ساري المفعول بدون تغيير.

طائرات مقاتلة جديدة

القوات المسلحة السويسرية هي مصدر خلاف آخر بين اليسار والأغلبية التي تتشكل من أحزاب تنتمي إلى يمين الوسط. فلم تمض سوى ست سنوات على آخر مرة أدلى فيها الناخبون بآرائهم في هذه القضية حين وجّهوا ضربة قاسية للمؤسستين السياسية والعسكرية في البلاد بقرارهم التخلي عن شراء طائرات مقاتلة جديدة. واليوم، يريد البرلمان السويسري والحكومة تجديد أسطول الطائرات المقاتلة التابع لسلاح الجو  مقابل 6 مليارات فرنك. وبما أنه تم إطلاق استفتاء حول هذا القرار، تعيّن على الناخبين الإدلاء برأيهم عبر صناديق الاقتراع. وقد أسفر التصويت عن النتيجة الأكثر تقاربا في عطلة نهاية الأسبوع، حيث أيّده الشعب ولكن بأغلبية طفيفة لا تزيد عن 50.1٪ من الأصوات.

إجازة أبوة بأسبوعين

إلى جانب الدفاع والسياسة الخارجية، أدلى الناخبون أيضًا بآرائهم بخصوص خطط ترمي إلى إقرار إجازة أبوة لمدة أسبوعين ومنح إعفاءات ضريبية للعائلات التي لديها أطفال، وهما قضيتان اجتماعيتان متعلقتان بالعائلات. وبسبب الدعوة إلى إجراء استفتاء حول المسألة، تعيّن على الناخبين الحسم بشأن منح الآباء إجازة في غضون ستة أشهر من ولادة الطفل أم لا. ووفقًا للنتائج النهائية، وافق 60.3% من السويسريين على القانون المقترح.

لا تخفيض في الضرائب للعائلات

الناخبون السويسريون صوتوا أيضا على الترفيع في التخفيضات الضريبية التي تم إقرارها لفائدة العائلات التي لديها أطفال. ففي البرلمان، أيدت الأغلبية البرجوازية مشروع القانون الحكومي هذا، بحجة أن التغيير سيُفيد العائلات التي تقوم برعاية أطفالها بنفسها والطبقة الوسطى أيضا. مع ذلك، قرر اليسار (الذي أطلق الاستفتاء) التصويت ضده لأنه اعتبر أن مشروع القانون لن يُفيد سوى الطبقات العليا. ووفقًا للنتائج النهائية، اتبع 63.2% من السويسريين توصيات اليسار ورفضوا التخفيض الضريبي.

وكان الجدل قد احتدم خلال الحملة الانتخابية بشأن استفادة الأسر الميسورة بشكل أساسي من التخفيضات المقترحة كما يقول المنتقدون، وقد قامت swissinfo.ch بالتدقيق في المسألة وهذا ما توصلت إليه:

الذئاب تتنفس الصعداء

الكلمة الأخيرة آلت أيضا للسويسريين بشأن إصلاح مُقترَح لقانون الصيد في البلاد حيث يحتدم النقاش منذ فترة حول إشكالية تزايد أعداد الذئاب في المناطق الجبلية. وفيما يرى البعض في التعديل القانوني المقترح حلا وسطا معقولا لتأمين التعايش طويل الأمد بين هذه الحيوانات المفترسة والحضارة الإنسانية، يُجادل المعارضون - القلقون بشأن مستقبل التنوع البيولوجي في سويسرا - بأن القانون الجديد يشجّع على إعدام بعض أنواع الحياة البرية. ومع أن نتيجة التصويت جاءت متقاربة، إلا أن بدا واضحا المناطق الحضرية تغلبت في نهاية المطاف على المناطق الجبلية حيث رُفض القانون الجديد من طرف 51.9٪ من الناخبين.

حقائق وأرقام

شهدت سويسرا يوم الأحد 27 سبتمبر 2020 إجراء المجموعة الثانية من الاقتراعات الدورية لهذا العام، بعد أن أجبرت جائحة كوفيد - 19 السلطات على إعادة جدولة الاقتراعات الذي كانت مقررة ليوم 17 مايو.

يحق لحوالي 5.4 مليون مواطن ومواطنة في سويسرا المشاركة في التصويت، وبلغت نسبة الإقبال هذه المرة 58%.

إلى جانب الاقتراعات الخمسة المبرمجة على المستوى الوطني، تم إجراء عدة اقتراعات أخرى على مستوى عدد من الكانتونات والبلديات في نفس الوقت.

End of insertion

(نقله إلى العربية وعالجه: كمال الضيف)

مشاركة