سياسة فدرالية

اقتراعات 27 سبتمبر ... خمسُ قضايا مطروحة ورهانات دولية

يتسم برنامج الاقتراعات المقررة ليوم الأحد 27 سبتمبر الجاري بالإتساع والتنوع هذه المرة، فهناك خمس قضايا مطروحة على التصويت الشعبي في أول اقتراع ينظم على المستوى الوطني منذ بداية الأزمة الصحية التي نجمت عن انتشار فيروس كورونا المستجد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 سبتمبر 2020 - 11:00 يوليو,

تشمل المقترحات التي سيقرر الناخبون والناخبات الذين يبلغ عددهم اليوم 5.4 مليون في سويسرا، إعتماد إجازة أبوة لمدة أسبوعين، وشراء طائرات مقاتلة جديدة، والبت في مبادرة شعبية حول "الهجرة المعتدلة"، وتغييرات مقترحة على القانون الفدرالي للصيد، وإعفاءات ضريبية خاصة لرعاية الأطفال، مع العلم أن الموضوعات الثلاثة الأخيرة كانت على جدول أعمال تصويت السابع عشر من مايو الماضي، الذي ألغته الحكومة بسبب انتشار وباء كوفيد - 19.

لا تزال قضية الهجرة واحدة من أكثر القضايا تكرارا وإثارة للجدل في السياسة السويسرية على مدى السنوات الخمسين الماضية، ولا سيما الإتفاقية المتعلقة بحرية تنقل الأشخاص مع الاتحاد الأوروبي التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2002. وبالتالي فإن مبادرة "الهجرة المعتدلة"، والمعروفة أيضًا باسم "مبادرة الحد من الهجرة الجماعية"، هي بلا شك أكثر الموضوعات التي يدور الجدل حولها حاليّاً، ذلك أن الموافقة عليها يعني إعادة رسم توجهات سياسة الهجرة في البلاد، إذ تدعو هذه المبادرة التي أطلقها حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) إلى إنهاء العمل بالاتفاقية الثنائية بشأن حرية تنقل الأشخاص مع الاتحاد الأوروبي.

الاقتراع الآخر الذي يجذب الانتباه في الخارج، يتعلق بشراء طائرات مقاتلة جديدة من طرف القوات الجوية السويسرية. فقد نجحت الأوساط الداعية للسلام واليسارية في فرض إجراء استفتاء مناهض لائتمان الشراء البالغ ستّ مليارات من الفرنكات بعد أن تمت المصادقة عليه من طرف الحكومة والبرلمان. لذلك، فالأمر متروك الآن للناخبين للحسم في المسألة.

ومع أن التصويت يقتصر هذه المرة على اتخاذ موقف من مخصّصات مالية ضمن ميزانية الدولة، فإن أربع شركات لصنع الطائرات تتنافس بعدُ على الفوز بهذه الصفقة وهي الشركة الفرنسية داسو (رافال)، وإيرباص الأوروبية (يوروفايتر) وبوينغ الأمريكية (إف / إيه -18 سوبر هورنت) ولوكهيد مارتن (إف 35 إيه). تبعا لذلك، فإن البعض في الخارج ينتظر نتيجة هذا التصويت بفارغ الصبر!

في 27 سبتمبر الجاري، ستتاح لسويسرا أيضًا فرصة اللحاق بالركب وتدارك تأخرها في مجال سياسة الأسرة، حيث أن الشعب مدعو للتصويت على مقترح يدعو لاعتماد إجازة أبوة بأسبوعين. وللعلم، لا زالت الكنفدرالية حتى الآن ضمن الدول القليلة في أوروبا التي لم يتم فيها إقرار إجازة مدفوعة الأجر للآباء. ووفقا للقوانين الحالية، لا يحقّ لمعظم الرجال الحصول إلّا على يوم عطلة واحد عند ولادة طفلهم.

السويسريون سيصوتون أيضا على زيادة الإعفاءات الضريبية المرتبطة برعاية الأطفال. وكانت الأغلبية البورجوازية (أي أحزاب اليمين والوسط) في البرلمان الفدرالي قد أيّدت هذا المشروع الحكومي بحجة أنه سيوفر الدعم للعائلات التي تقوم برعاية أطفالها بنفسها وأنه سيعود بالنفع على الطبقة الوسطى. مع ذلك، قرر اليسار التصدي له من خلال استفتاء شعبي، معتبرا أن المقترح المُروّج له بوصفه دعما للعائلات لن يُفيد في واقع الأمر إلا أصحاب الدخول المرتفعة، أي أولئك الذين ليسوا بحاجة إليه تحديدا.

بوصفه حيوانا تتكثف حوله المخاوف في المخيلة الشعبية، كان الذئب موضوعا لسجالات حامية الوطيس في البرلمان السويسري خلال السنوات الأخيرة. أما هذه المرة، فهو يُسجّل حضوره في اقتراع فدرالي من خلال مُراجعة مقترحة للقانون الفدرالي للصيد. إذ يجب على المواطنين أن يقرروا ما إذا كانوا يوافقون أم لا على تحوير للتشريع يقضي بتخفيف الشروط الحالية لقتل هذا الحيوان المفترس. وفيما يرى المؤيّدون في التحوير تعزيزا لحماية السكان المقيمين في الجبال والمناطق الطبيعية، يذهب المعارضون إلى أنه سيشكل تهديدًا لحماية الأنواع الحيوانية.

حقائق وأرقام

اقتراع 27 سبتمبر 2020 هو المجموعة الثانية من الاقتراعات في سويسرا لهذا العام، بعد أن أجبرت جائحة كوفيد - 19 السلطات على إعادة جدولة الاقتراعات الذي كانت مقررة ليوم 17 مايو الماضي.

يحق لحوالي 5.4 مليون مواطن ومواطنة في سويسرا المشاركة في التصويت.

إلى جانب الاقتراعات الخمسة على المستوى الوطني، هناك عدة اقتراعات أخرى على مستوى عدد من الكانتونات والبلديات في نفس اليوم.

End of insertion
مشاركة