تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

اكتشاف علمي سويسري بلح البحر يوفّر غراءً لإصلاح أنسجة القلب المصابة بتمزّق

Mussels

ينتج بلح البحر "حريرًا" قويًا جدًا يمكّن من الالتصاق بالصخور فيفي أشد البحار هيجانا.

(Keystone)

طوّر باحثون سويسريون يعملون في مختبرات علوم المواد والتكنولوجيا "غراءً" مبتكرًا باستخدام بروتينات من بلح البحر يمكن استغلالها في إصلاح أنسجة القلب التي تعرضت إلى عمليات إتلاف.

كان الفريق البحثي السويسري يبحث عن "غراء لإصلاح نسيج العضلات يتوافق حيوياً مع نبضات القلب مع الحفاظ على المرونة، حتى في ظل أشدّ الظروف صعوبة"، حسبما جاء في بيان صحفي صادر عن رابط خارجيمختبرات علوم المواد والتكنولوجيارابط خارجي. رابط خارجيبسانت- غالن، والذي يضيف: "في حالة تلف أنسجة عضلات القلب، على سبيل المثال بسبب نوبة قلبية أو اضطراب خلقي، يجب أن تكون الجروح قابلة للشفاء، على الرغم من استمرار تقلص العضلات".

الباحثون في مختبرات علوم المواد والتكنولوجيا، وبالتحديد في مختبر الأغشية والنسيج الحيوي في سانت غالن، كانوا يبحثون عن طريقة لدمج خواص إضافية في مادة الجيلاتين، والتي "تقترب بالفعل من بعض الخصائص الطبيعية للأنسجة الضامة البشرية"، ولكن المشكلة تكمن في أن مادة الجيلاتين تتحوّل إلى سائل عندما تبلغ درجة حرارتها حرارة  الجسم.

للوصول إلى بديل لتلك المادة، أوضح كلاوديو تونشيلي، قائد فريق الباحثين السويسريين"اتجه اهتمامنا إلى بلح البحر، الذي تظهر عضلات القدم لهذا الكائن خيوطا تلتصق بقوة على جميع أنواع الأسطح في الماء".

في هذه الخيوط التي تشبه حرير البحر تتفاعل عدة بروتينات بإحكام. وجاء في بيان مختبرات سانت -غالن: "نسجا على منوال الحل الذي تقدمه الطبيعة للتعامل مع القوى المضطربة تحت الماء، قام الباحثون بتزويد بوليمرات جيلاتينية حيوية بوحدات كيميائية وظيفية مماثلة لتلك الموجودة في بروتينات حرير البحر من فئة mfp-3 و mfp-6". وبمجرد ملامسة جيلاتين حرير البحر مع الأنسجة، ترتبط البروتينات الهيكلية ببعضها البعض وتضمن اتصالًا ثابتًا بين أسطح الجرح".

ويؤكّد كونغ تشانج وي، أحد أعضاء هذا الفريق البحثي بأن "الأنسجة المعالجة بهذه المادة اللاصقة قادرة على مقاومة ضغطًا مكافئًا لضغط الدم البشري". وتمكن العلماء من تأكيد توافق هذه الأنسجة "المعلقة" للمادة اللاصقة الجديدة من خلال تجارب زراعة الخلايا، ويحاولون الآن جاهدين تطوير التطبيق السريري "لغراء بلح البحر".

دراسة احصائية أمراض القلب والسرطان لاتزال أكبر سبب للوفيات

أظهرت دراسة احصائية جديدة أن أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان كانت من أكثر أسباب الوفيات انتشارًا في سويسرا في عام 2017. في عام 2017، بلغ ...

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 ديسمبر, 2019 10:30 ص

swissinfo/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك