Navigation

Skiplink navigation

الأزمة تعزز جاذبية سويسرا الضريبية

أظهرت دراسة جديدة أن سويسرا تقدمت بأربع درجات في سلم الترتيب الدولي لكي تحتل المرتبة 12 في مجال الرسوم الضريبية، بعد أن أرغمت الأزمة الاقتصادية كلا من أيرلندا وبريطانيا وأيسلندا على رفع نسبة الرسوم الضريبية فيها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أغسطس 2009 - 13:38 يوليو,

وكشفت الدراسة التي نشرها بيتِ الاستشارة الدولية في مجال الضرائب (KPMG) يوم الاثنين 24 أغسطس الجاري في زيورخ، بأن سويسرا ليست في وضعية ترغمها على رفع نسبة الضرائب إلى أقصى حد في أي من القطاعات العمومية. وهذا التوجه قد يجد تعزيزا له على المدى المتوسط.

وتراجع متوسط نسبة الضرائب القصوى في الدول الـ 86 التي شملتها الدراسة بـ 2،3 نقطة عما كان عليه في عام 2008، لكي يستقر في حدود 28،6%. وتأتي في المرتبة الأولى الدنمرك بـ 62،3%، في حين أن أدنى نسبة هي في بلغاريا في حدود 10%.

أما سويسرا فبلغت فيها النسبة 33،68%، أي بزيادة 0،18 نقطة في عام كامل.

وتـَذكر الدراسة 10 كانتونات سويسرية خفضت من معدل ضرائبها، من بينها، ومن دون مفاجأة، كانتونات صغيرة في المناطق السويسرية المتحدثة بالألمانية (تسوغ وشفيتس وأوبفالدن، وأبنزل رودس الداخلية، ونيدفالن، وأوري)، وتتراوح المعدلات الضريبية القصوى في هذه الكانتونات بالنسبة للأفراد بين 22,9 و26,6%. وفي سويسرا الروماندية (الناطقة بالفرنسية)، جاء كانتون فريبورغ في مقدمة الترتيب السويسري بنسبة 35,4%.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة