رويترز عربي ودولي

من محمد عبد اللاه

القاهرة (رويترز) - استنكر الأزهر يوم الخميس قول رجل دين مسلم بارز إن المسيحية "عقيدة فاسدة" مؤكدا حرصه على الإخاء "مع شركاء الوطن من الإخوة المسيحيين".

وكان سالم عبد الجليل الذي تخرج في الأزهر وشغل العديد من مناصب وزارة الأوقاف قد قال في برنامج تلفزيوني يوم الأربعاء "يا يهود ويا نصارى انتو طيبين وبشر وهنعاملكو كويس وزي الفل وانتو اخواتنا في الإنسانية لكن الفكر اللي انتو عليه والعقيدة اللي انتو عليها عقيدة فاسدة.. ليست عقيدة صحيحة".

وفي وقت لاحق يوم الأربعاء قال عبد الجليل في اتصال هاتفي مع قناة تلفزيونية عن المسيحيين "هم كفار لكنهم إخواننا في الوطن نتعامل معهم بالحب والوئام والود واحنا بالنسبة لهم هكذا كفار".

وقال مجمع البحوث الإسلامية، إحدى هيئات الأزهر، في بيان إنه ناقش يوم الخميس ما ورد في البرنامج ويشدد على أنه "تعبير عن رأيٍ شخصي... وهو لا يعبر عن الأزهر الذي لا يملك تكفير الناس ولا عن أي هيئة من هيئاته."

وأضاف أن الأزهر "يحرص كل الحرص على البر والمودة والأخوة مع شركاء الوطن من الإخوة المسيحيين".

ويرأس مجمع البحوث الإسلامية شيخ الأزهر.

وجاء بيان المجمع بينما يقول أعضاء في مجلس النواب وإعلاميون إن علماء الأزهر يقاومون دعوة رسمية لتجديد الخطاب الديني وإن موقفهم من تلك الدعوة لا يساعد في نجاح حملة على التشدد في أكبر الدول العربية سكانا.

وفي السابع من مايو أيار أقال شيخ الأزهر أحمد الطيب رئيس جامعة الأزهر أحمد حسني طه بعد أن وصف إعلاميا بارزا بأنه مرتد.

ومنذ سنوات كثف الأزهر جهوده في الداخل والخارج لتعزيز صورة الإسلام المعتدل الذي يقول إنه يمثله. واستقبل شيخ الأزهر البابا فرنسيس الشهر الماضي الذي كان في زيارة لمصر لتعزيز العلاقات مع رجال الدين المسلمين وتأكيد إدانته للعنف باسم الدين.

وقالت قناة تلفزيون المحور الخاصة في بيان على شاشتها إنها تتقدم "بخالص اعتذارها عما جاء على لسان أحد مقدمي برامجها الدينية من تراشق مع عقيدة الإخوة المسيحيين". وأضاف البيان أن القناة قررت "إنهاء التعاقد مع الشيخ سالم عبد الجليل من تاريخه".

وقالت وسائل إعلام محلية إن وزارة الأوقاف منعت عبد الجليل من اعتلاء المنابر وإن أكثر من محام اتخذوا خطوات لمحاكمته بتهمة ازدراء الأديان.

وقال المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام الذي تشكل حديثا إنه يعتزم "اتخاذ كل الإجراءات القانونية تجاه أي وسيلة إعلامية تروج لمثل هذه الآراء التي تمثل اعتداء على حقوق المواطنة الكاملة للأقباط المصريين".

وبحسب سيرة ذاتية منشورة بصفحته على فيسبوك كان آخر منصب شغله عبد الجليل في وزارة الأوقاف رئيس الإدارة المركزية لشؤون الدعوة من 2007 إلى 2011.

(شارك في التغطية الصحفية للنشرة العربية علي عبد العاطي - تحرير أحمد حسن)

رويترز

  رويترز عربي ودولي